روابط للدخول

مواطنون يدعون الوزراء الى مغادرة مكاتبهم والنزول الى الميدان


تنقل وسائل الاعلام اخبارا وصور عن وزراء يقومون بجولات ميدانية في بغداد والمحافظات، للاطلاع عن كثب على سير العمل، والوقوف على المشاكل، التي لايمكن معالجتها عن طريق المسؤول المباشر، دون تدخل الوزير صاحب القرار الاول.

فيما يقبع وزراء آخرون خلف مكاتبهم، يديرون مشاريعهم وينفذون خططهم عن طريق المدراء العامين بعد منحهم صلاحيات واسعة.

وفي هذا الصدد تؤكد عضوة لجنة النزاهة في مجلس النواب عالية نصيف جاسم ان هذه الصلاحيات قد تستغل، وهذا ما يؤكد تفشي الفساد لدى الطبقة الوسطى من الموظفين، مشددة على ضرورة ان يكون المسؤول حاضرا في مواقع العمل ليطلع شخصيا على المشاكل.

وتنفذ معظم الوزارات مشاريع كبيرة في المحافظات مثل المستشفيات والملاعب والمدارس والحقول النفطية والمحطات الكهربائية، وهي مشاريع خدمية يحتاجها المواطن. وفي الوقت الذي يقوم فيه وزير التربية بجولات ميدانية في محافظات الوسط والجنوب لتفقد مشاريع المدارس هناك، فان المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء مصعب المدرس يؤكد ان عدد جولات وزير الكهرباء الميدانية، قاربت التسعين جولة، وهو يقوم حاليا بجولة فى البصرة وبقية المحافظات الجنوبية.

واكد المدرس ان الوزير نصب كاميرات مباشرة في مكتبه ليكون على تماس مباشر مع مسؤولي المشاريع.

ودعا المواطنون جميع الوزراء الى ضرورة الخروج من مكاتبهم المحصنة، وعدم اللجوء الى ذريعة الوضع الامني المتردي، لضمان تقديم الخدمة المثلى للمواطن.

واشار هؤلاء ايضا الى ان معظم المشاريع المتلكئة سببها عدم اطلاع الوزير، باعتباره المسؤول الاول عنها، للوقوف على معوقات العمل.

XS
SM
MD
LG