روابط للدخول

الداخلية تستنفر قواتها بمناسبة عاشوراء


كشفت وزارة الداخلية العراقية عن ابرز محاور خطتها الامنية التي ستطبقها هذا العام بالتزامن مع مراسيم زيارة عاشوراء التي يحييها معظم العراقيين في العاشر من محرم من كل عام.

وقال المتحدث باسم الوزارة العقيد سعد معن في تصريحه لاذاعة العراق الحر، ان الوزارة استنفرت جميع قواتها حتى العاملة ضمن المجال المدني، وذلك من اجل فرض سيطرة واضحة على مجريات الخطة الامنية، بالتعاون مع قيادة عمليات بغداد، فضلا عن تنسيق على مستوى عال مع قيادة اركان الجيش، بالنسبة للمناطق خارج العاصمة وصولا الى المحافظات الجنوبية.

واضاف معن ان خطه هذا العام ستعتمد بشكل رئيس على الجهد الاستخباري، من خلال تشكيل مفارز استخبارية بصفة مدنيين ستكون ضمن افواج الزائرين.

وقد اثار اعتماد وزارة الداخلية على الجهد الاستخباري بشكل كبير في هذه الخطة، مخاوف عدد من المختصين بالشان الامني، باعتبار ان هذه المنظومة لم ترتق بعد الى مستوى يمكنها من قيادة خطة امنية ضخمة، كما اوضح الخبير الامني علي الحيدري.

في حين رفض الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية عدنان الاسدي في تصري خص به اذاعة العراق الحر الاصوات التي تشكك في قدرات المنظومة الاستخبارية التي وصفها بأنها تتطور يوما بعد يوم.

وتوقع خبراء من ان يصل عدد الزائرين لمدينة كربلاء هذا العام الى تسعة ملايين، وهو عدد كبير يحتاج الى موارد بشرية كبيرة للحفاظ على امنهم فضلا عن توفير الخدمات لهم.

XS
SM
MD
LG