روابط للدخول

النجف تبدأ بتطبيق خطة عاشوراء الامنية


في احد شوارع مدينة النجف القديمة

في احد شوارع مدينة النجف القديمة

باشرت الاجهزة الامنية في محافظة النجف الجمعة بتطبيق الخطة الامنية المعدة لشهر محرم، التي تشهد فيها المحافظة سنويا احياء الشعائر الحسينية الخاصة بعشرة محرم.

وقال الناطق الرسمي باسم قيادة شرطة النجف النقيب مقداد الموسوي في تصريح لاذاعة العراق الحر ان المحافظة شهدت خلال اليومين الماضيين اجتماعا موسعا ضم معظم القادة الامنيين،اضا فة الى قيادة عمليات الفرات الاوسط وتم خلاله وضع اللمسات الاخيرة على الخطة الامنية.

وأوضح الموسوي ان الخطة تشارك فيها جميع عناصر وزارتي الدفاع والداخلية وتم تقسيم المدينة الى عدة قطعات كل قاطع يكون بأمرة ضابط وترتبط بقيادة العمليات المشكلة لهذا الغرض.

واضاف الموسوي ان معظم مفاصل الخطة ستركز على المدينة القديمة التي ستتوافد عليها المواكب الحسينية وستكون هناك اجراءات خاصة، إذ سيمنع أي موكب بالدخول ما لم يكون مرخصا من قيادة العمليات.

وتزامنا مع وضع الخطة الامنية الجديدة تم الاستيلاء على سيارة مفخخة في احد الاحياء الشمالية للمدينة وتفكيكها واشار الموسوي بهذا الصدد الى ان كشف السيارة المفخخة كان من ضمن الاجراءات الاولية التي باشرت بها الخطة الامنية، اذ قام كل قاطع بمسح المنطقة التي تقع ضمن صلاحياته.

وتشهد النجف على الصعيد الشعبي منذ عدة ايام تحضيرات واسعة استعدادا ليوم العاشر من محرم من خلال نشر الرايات السود في ارجاء المدينة، التي أكدت احصائيات رسمية ان اكثر من مئة موكب سجلوا رسميا للمشاركة في مراسم احياء ذكرى عاشوراء.

وتتعدد المواكب الحسينية في النجف باسمائها المختلفة وبانواعها فمنها ما يختص بتقديم الخدمات والطعام، ومنها ما يقيم المأتم خلال العشرة الاولى من شهر محرم، ومنها ما يقتصر دورها فقط على ليلة العاشر باحياء الشعائر كما يقول الحاج ابو جليل احد اصحاب المواكب.

واوضح ابو جليل ان كل موكب يحمل اما اسم الأسرة التي قامت بتأسيسه او يحمل اسم المنطقة ولايقل عمر كل موكب نجفي عن الثلاثين عاما.

يذكر ان المشاركة احياء الشعائر الحسينية في النجف خلال شهر محرم زادت بشكل كبير بعد عام 2003 اذ كانت محدودة جدا خلال حكم البعث.

XS
SM
MD
LG