روابط للدخول

ازدهار تجارة الزهور الطبيعية في بغداد


احد محلات بيع الزهور في بغداد

احد محلات بيع الزهور في بغداد

رغم الازمات الاقتصادية والسياسية، والوضع الامني الهش مازال للورد متسع في بغداد، كما الحب بين الناس فهو الكلمة الابلغ لصدق الأحساس.

واكد يوسف محمد، الخبير ومنسق الزهور في بغداد ان اقبال الناس على الزهور الطبيعية في تزايد مستمر مع تعرف الشارع العراقي على ثقافة الزهور بعد سنين طويلة قضاها في حروب وحرمان.

ومع اشتداد تنافس اصحاب محال بيع الزهور شكا محمد من تدني خبرة البعض منهم في هذا المجال وبالاخص دخول من لا يمتلك شهادة خاصة تؤهله لممارسة هذه المهنة.

وقال خبير الزهور يوسف محمد ان معاناة الزهور لاتقف عند حد الوضع الامني، إذ ان هناك ضوابط وقوانين تعمل على عرقلة دخول الورد الطبيعي المستورد الى العراق.

الى ذلك قال المتحدث الرسمي بأسم امانة بغداد حكيم عبد الزهرة لاذاعة العراق الحر وجود عمليات لفحص الزهور وضوابط كمركية تمر بها الزهور قبل دخولها العراق، كاشفا عن تعاقد امانة بغداد مع شركة هولندية لانتاج انواع جديدة من الزهور في بغداد.

وبحديث اقرب الى الغزل بالوردة تقول تغريد وهي احدى زبائن محال بيع الزهور أن وردة واحدة كفيلة بحل اعقد المشاكل.

بينما يرى محمد عصام ان عطر الوردة يذكر بعطر الحبيب وفي لونها راحة وهدوء.

كل هذا دليل على حب العراقيين للورد الطبيعي، وان في قلوبهم مازال متسع للحب والمشاعر بعيدا عن ارهاصات السياسة وصراعات السياسيين.

XS
SM
MD
LG