روابط للدخول

مواطنون: إستبدال البطاقة التموينية يؤرق العائلات العراقية


تكرّس هذه الحلقة من برنامج "نوافذ مفتوحة" جميع فقراتها لمناقشة موضوع إستبدال البطاقة التموينية بمبالغ نقدية، وتبدأ أول نافذة فيها مع رسائل المستمعين التي تحمل التحيات لإذاعة العراق الحر وأسرة والبرنامج وأفكارا وملاحظات، وأكثر الرسائل تناولت انتقادات المواطنين قرار إلغاء البطاقة ويبدو أن هذه الموضوع ما زال يؤرق العائلات العراقية وخاصة تلك التي تعتمد على مفرداتها.

المستمع الحاج حميد من ميسان كتب يقول انه يطرح مقترحاً عبر "إذاعة العراق الحر إذاعة الفقراء"، يتمثل في تنفيذ إلغاء البطاقة التموينية يطبق على أربع محافظات كأن تكون المنطقة الجنوبية ولمدة ستة أشهر وفي حالة نجاحها تعمم على أنحاء العراق.
أما المستمع فواز من الموصل فيقول "لا كهرباء لا ماء هم البطاقة التموينية يقطعونهه والله حرام".
المستمع سعد الالوسي من الانبار يطلب من الحكومة ألا تقطع البطاقة التموينية وتمنح بدلا عنها 15000 الف دينار لكل فرد، لأن لتر الدهن 2500 دينار وكيلو الرز 1500.
عمر التكريتي يطالب بتقليل رواتب "النواب إلي كاعدين ويعلنون بقرارات فاشلة مو يندارون على المواطن المسكين ورواتبهم فدشي خيالي وهم ماذا قدموا للشعب" حسب تساؤل عمر التكريتي.
المستمع أبوعلي الكاكي يرى أن إلغاء البطاقة التموينية وصرف 15000 دينار للفرد الواحد شهرياً يذكرنا بأغنية الفنان عزيز علي التي تقول "الشك جبير والركعه زغيره".
وصلتنا رسالة غير موقعة يقول مرسلها: "آني مواطن عادي صراحة آني قلق جداً من رفع ألبطاقة ألغذائية بس أريد أعرف هل الرئيس والسياسيون مشمولون برفع البطاقة وإذا تشملهم كيف يعيشون بمبلغ قدره 15000 دينار؟"
المستمع عواد حسين من ذي قار يرى أن الحكومة ليست قادرة على السيطرة على ارتفاع الأسعار إذا ما قامت بإلغاء البطاقة التموينية.

وحول نفس الموضوع كتب المستمع عبد الوهاب العباسي يقول أريد اسأل رئيس الحكومة بخصوص البطاقة التموينية "يا أستاذ هي الوزارة ما دبرتوهه شلون ادبروهه ويه السواق والتجار".
المستمع احمد الشمري من بغداد ذهب إلى أبعد من ذلك ليقول
إن استبدال البطاقة بالنقد هو أسلوب جديد للسلب والنهب، بحسب رأيه.
لكن مستمع آخر لم يذكر اسمه كتب يقول: "تحيه لكم أيها المنبر الحر بودي التعليق على استبدال مفردات البطاقة التموينية بالبدل النقدي حيث أتهم الكثير الحكومة بالتسرع، لكنني أقول إن البطاقة التموينية أصبحت مرتع للمفسدين. هل تعلمون أن الكثير من وكلاء البطاقة لديهم الألوف من الأسماء الوهمية المزورة وريع هذه الأسماء الوهمية يذهب بجيوب هؤلاء الوكلاء وموظفي المركز التمويني. فأنا من خلالكم أنبه الحكومة بعدم توزيع البدل النقدي للمواطنين من خلال الوكلاء لأنه أيضا ستذهب الفلوس إلى جيوب الوكلاء".

رسائل صوتية

المستمع محمد العموري انتقد في رسالته الصوتية قرار الحكومة العراقية تبديل البطاقة التموينية بمبالغ نقدية.
وتضمن البرنامج رسالة صوتية من المستمعة نور الهدى من بابل التي أعربت عن قلقها من تأخر نتائج قبول طلبة الإعدادية الدور الثالث.
وصلت البرنامج أكثر من رسالة من المستمع الدائم علي السلطاني من بابل يؤكد "انه لا يسمع غير إذاعة العراق الحر"، وبرنامج نوافذ مفتوحة اتصل بالمستمع علي السلطاني.

XS
SM
MD
LG