روابط للدخول

يشكو أهالي مدن عراقية، ومن بينها كربلاء، من كثرة البعوض والذباب وأنواع أخرى من الحشرات المؤذية التي تغزو منازلهم والأماكن العامة ولاسيما أسواق الخضار.
أبو رضا، وهو صاحب مطعم في كربلاء، ذكر أن كل الناس يتضررون من الحشرات لكنه لفت إلى أن أصحاب المطاعم هم الأكثر تضررا لأن هذه الحشرات تؤثر على مصادر رزقهم.
ويعتقد بعض المواطنين أن انتشار المياه الآسنة وأكوام النفايات بين المنازل وقريباً من المناطق السكنية يعد من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تكاثر الحشرات خصوصاً مع غياب عمليات رش المبيدات في هذه الأحياء.

المتخصص بالأمراض الجلدية الدكتور فاتح الخفاجي حذر من تأثيرات صحية خطيرة تنجم عن انتشار الحشرات ولاسيما البعوض، وبيّن أن مجموعة من الأمراض الخطيرة مثل ما تُعرف بـ"حبة بغداد" تنتقل بواسطة هذه الحشرات، داعياً إلى الإسراع بمكافحتها.

وفيما تقول دائرة صحة كربلاء إن لديها برنامجاً سنوياً لمكافحة الحشرات برش المبيدات في مناطق مختلفة من المحافظة وخصوصاً في البرك وأماكن تجميع النفايات، ذكر الخفاجي أن برنامج المكافحة لابد أن يأخذ بنظر الاعتبار المواعيد الدقيقة لتكاثر الحشرات، لافتاً إلى أن المواطنين والجهات البلدية يتحملون حزءاً مهماً من مسؤولية مكافحة الحشرات ولا يلقى اللوم كله على دائرة الصحة. كما شدد على أن الاهتمام بالنظافة العامة يعد من أهم الخطوات في مواجهة انتشار الحشرات.
يشار إلى أن كربلاء شأنها شأن مدن ومناطق عراقية أخرى تعاني من انتشار برك المياه ومكبات النفايات فيما تتأخر عمليات رفع النفايات من عدة أماكن مختلفة.

XS
SM
MD
LG