روابط للدخول

"الصباح الجديد": فساد بـ 200 مليون دولار في صفقة الأسلحة الروسية


مازالت عناوين الصحف البغدادية منشغلة بملفي "إستبدال البطاقة التموينية" و"صفقة الاسلحة الروسية"، ففي إطار الملف الاخير نقلت جريدة "الصباح الجديد" تقديرات لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب حول نسبة الفساد لتصل الى نحو 200 مليون دولار. فيما لفتت صحيفة "العالم" الى ان "إبطال" رئيس الوزراء نوري المالكي صفقة السلاح الروسية قد يؤدي الى اندلاع أزمة بين عاصمتين (بغداد وموسكو) تجمعهما "الان" مصالح نفطية، ووجهة نظر "متفقة" حول الملف السوري. وحصلت الصحيفة على معلومات من مصدر مطلع في مكتب رئيس الوزراء، تفيد بان المالكي واثناء تواجده في روسيا اقترب من الغاء الصفقة لولا ما وصفه المصدر بـ"الحرج الدولي".

في "العالم" ايضاً لكن في سياق آخر، نقرأ وجهة نظر خبير اقتصادي في مسألة توزيع الحكومة بدائل نقدية عن البطاقة التموينية، موضحاً أن توزيع مبلغ 25 الف دينار على المواطنين سيكلف الدولة 3 اضعاف كلفة ما يصرف على البطاقة التموينية سنوياً. في وقت شككت اللجنة الاقتصادية النيابية بقدرة كابينة المالكي على ضبط الاسعار من الارتفاع، مقترحة ان تتولى مجالس المحافظات الملف.

أما جريدة "الصباح" التي توصف عادة بـ"المقربة من الحكومة" فكان طرحها للمسألة مختلفاً، إذ اوردت الصحيفة أراء أكاديميين وخبراء في مجال الاقتصاد مقللين من تأثير القرار في أسعار المواد الغذائية في السوق المحلية، مشيرين الى ان التكهنات والشائعات وجشع التجار هدفها رفع الاسعار لخلق حالة من الارباك.

هذا وبعيداً عن التوترات التي تشهدها الساحة العراقية، افادت صحيفة "المدى" بأن اقتناء الزهور وإهداؤها في بغداد، يلقى إقبالاً كبيراً. ويبين احد اصحاب محل لبيع الورود في بغداد (وفي حديث مع الصحيفة)، بيّن أن الزهور البلاستيكية ما زالت سائدة، لكنها تنحسر مع مرور الأيام، لتحلّ محلها الزهور الطبيعية. مضيفاً بأن بعض العراقيين بدأوا يهدون الزهور إلى المرضى الراقدين في المستشفيات أو عند الزيارات لبعضهم البعض، وهي عادة لم تكن متأصلة كثيرًا في المجتمع.كما اوضح المتحدث للصحيفة أن أغلب الزهور الطبيعية تصل من عمان وسوريا عن طريق النقل البري وكذلك إيران عن طريق إقليم كردستان.

XS
SM
MD
LG