روابط للدخول

العراق يعيد النظر بصفقة أسلحة مع روسيا


صدرت عن بغداد السبت تصريحات متناقضة في شأن عقودٍ لشراء أسلحة روسية بقيمة 4.2 مليار دولار. وفيما أعلن مسؤول في مكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن هذه العقود أُلغيت نفى وزير الدفاع بالوكالة سعدون الدليمي إلغاءها وأكد أنه يتحمل المسؤولية عن أي شبهة فساد فيها. وذكر في تصريحاتٍ للصحافيين أن "هناك ضغوطاً سياسية نواجهها"، مضيفاً أن "عقود التسليح مع روسيا لا توجد بها أي خفايا تذكر وإنما هي واضحة جداً." ونسبت رويترز إليه القول إنه "لم يتم تحويل حتى دينار واحد ولم يكن هناك وسيط ولم يتم توقيع أي عقد وإنما كانت هناك فقط عروض تقنية ومالية."
شركة (روسوبورون اكسبورت) للصناعات الدفاعية الروسية امتنعت عن التعليق. ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن سفارة روسيا في العراق القول إنها لم تُبـَلّغ بإلغاء الصفقة.
وكان علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي صرّح في وقت سابق السبت بأن العقود أُُلغيت. وأضاف أنه سيتم التفاوض على إبرام عقود جديدة. كما نُقل عنه القول إن هذا القرار اتـُخذ كخطوة احترازية بسبب وجود شبهات فساد.
إعداد وتقديم النشرة: ناظم ياسين
XS
SM
MD
LG