روابط للدخول

دهوك: ملتقى للرواية الكردية في منطقة بادينان


اول ملتقى للرواية البادينانية في دهوك

اول ملتقى للرواية البادينانية في دهوك

اوضحت مديرية النشاطات الادبية ان الهدف من تنظيم ملتقى الرواية الكردية الخاصة بمنطقة بادينان هو الوقوف على المشاكل التي تواجه الرواية في هذه المنطقة التي كان الشعر هو النوع الادبي السائد فيها لفترة طويلة.

واوضح مدير النشاط الادبي في دهوك هلكورد قهار لاحظنا خلال السنوات الأخيرة بروز روائيين في منطقة باينان ومن اجل بحث كيفية تطوير هذا الفن والتغلب على المشاكل التي يواجهه نظمنا هذا الملتقى الذي شارك فيه عدد من الروائيين اضاقة الى أكاديميين من جامعة دهوك.

وقال الروائي عبدالكريم الكيلاني "اننا في بادينان بحاجة الى مثل هذه الملتقيات الخاصة بالرواية لأن هذا الفن مازال في بدايته، وان الروائيين بحاجة الى التحاور فيما بينهم لتطوير مهاراتهم".

وبخصوص الصعوبات التي يواجهها الروائي في منطقة بادينان اوضح الكيلاني "ان الروائي بحاجة الى التعرف بعمق على الروايات العالمية، ودراستها، إذ مازالت الرواية عندنا محصورة في زاوية ضيقة من المواضيع، ولم تعبر عن الهموم الكلية للفرد، لذا فان هناك شوطا طويلا امام المسيرة الروائية في بادينان".

الى ذلك اشاد الكاتب نزار بامرني بالجهود التي تبذل من اجل جمع خيرة الكتاب والروائيين في المنطقة.

اما رئيس اتحاد الادباء الكرد القاص حسن السليفاني فقال "ان الرواية الكردية في منطقة بادينان تعود الى فترة انتفاضة 1991، وخطت حتى الآن خطوات جيدة لكنها مازالت بحاجة الى دراسة لكي تتطور نحو الأفضل".

وقال الكاتب فرهاد حاجي الذي قدم من مدينة زاخو للمشاركة في الملتقى انه تم طبع العديد من الروايات في منطقة بادينان، لكن هذه الاعمال لم ترق الى مستوى الطموح، لأن اغلبها مازال يفتقر الى الرؤية المعرفية الثاقبة".

يذكر ان اول رواية ظهرت في منطقة بادينان عام 1988 وهي (الممر الضيق) لكريم بيناني. أما مجموع الروايات الصادرة حتى الان في منطقة بادينان باللغات الكردية والعربية والانكليزية فتربو على الخمسين لـ 25 روائيا.

XS
SM
MD
LG