روابط للدخول

"الحياة" السعودية: بغداد تعيش حالاً من الخوف والهلع بسبب انتشار عمليات اختطاف الأطفال


تنوعت الموضوعات العراقية التي اثارت اهتمام الصحف العربية، ففي الشأن السياسي الداخلي كتبت صحيفة "البيان" الاماراتية أن إعلان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي استحالة تشكيل حكومة أغلبية سياسية، يأتي في سياق تخوفه من عدم إعادة انتخابه بعد حلّ وزارته. فالمراقبون السياسيون يرون، أن المالكي، في حال إقدامه على تنفيذ فكرته، لتشكيل حكومة أغلبية سياسية، عليه أولاً تقديم استقالته، واستقالة حكومته، الأمر الذي يطرح قضية دستورية، وهي قيام رئيس الجمهورية بتكليف الكتلة البرلمانية الثانية تشكيل حكومة جديدة.

وحتى في حال عدم تطبيق رئيس الجمهورية هذه المادة الدستورية (كما تشير الصحيفة)، فإن المالكي اعتاد على عدم الثقة بشركائه، ولا يستبعد تخلي معظمهم عنه، وعدم حصوله على الثقة البرلمانية المطلوبة، حسبما ورد في "البيان" الاماراتية.

اما في إطار الرؤية العراقية للإنتخابات الامريكية، فقالت صحيفة "المستقبل" اللبنانية إن اسم الرئيس الاميركي باراك اوباما يترسخ في الذاكرة الجماعية العراقية بقوة كونه صاحب القول الفصل بسحب القوات الاميركية من العراق.

مشيرة الصحيفة الى ان بغداد قد تنفست الصعداء بعد اعادة انتخاب اوباما لولاية ثانية بسبب الارث السيئ للجمهوريين لدى العراقيين وخشيتهم من حصول تغيير في سياسة واشنطن حيال بغداد في حال عودة الجمهوريين الى البيت الابيض بعدما توعد رومني باعتماد سياسة جديدة تجاه العراق وانتقاده سحب القوات الاميركية من هذا البلد، على حد تعبير "المستقبل" اللبنانية.

فيما يعيش البغداديون حالاً من الخوف والهلع والترقب، ليس بسبب التفجيرات أو الاغتيالات هذه المرة كما تقول صحيفة "الحياة" السعودية، وإنما بسبب انتشار غير مسبوق لعمليات اختطاف الأطفال.
ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني، طلب عدم ذكر اسمه، ان يوم الثلاثاء الماضي شهد اختطاف اكثر من 21 طفلاً في مناطق مختلفة من العاصمة. لافتاً المصدر الى لجوء المجموعات المسلحة، لا سيما تنظيم القاعدة إلى الاختطاف لتمويل نفسها.

هذا وذكر المصدر ايضاً في حديثه للصحيفة السعودية، أن عمليات الاختطاف لا تقتصر على أطفال الأسر الغنية، إذ أن أكثر العمليات تحدث في أطراف العاصمة والأحياء الفقيرة.

XS
SM
MD
LG