روابط للدخول

"المدى" البغدادية: العراقيون يتحدثون بفتور عن سيد البيت الابيض القادم


يتواصل الحديث في الصحف البغدادية عن حملة اللاءات الاربعة التي اطلقها عضو التيار الصدري حازم الاعرجي وانعكاساتها، إذ اوردت صحيفة "العالم" تأكيد أمين عام كتلة الاحرار ضياء الاسدي بأن التيار الصدري لا يتبنى تلك الحملة، وانما قام بها الاعرجي بصفته الشخصية، كخطيب وإمام لصلاة الجمعة. ومع ذلك فإن الاسدي اشار في حديثه للصحيفة الى أن موقف تياره ينطلق من الموقف الشرعي، وبالتأكيد لا يقبلون بالسفور، وشرب الخمر وما تبقى من مظاهر تتنافى مع قيم وثقافة الاسلام. لكنه بيّن في الوقت نفسه ان كتلة الاحرار لا تريد أن تؤدي عملاً نيابة عن الدولة. ولفتت الصحيفة ايضاً الى تذمر عدد من أصحاب بسطات ومحال بيع الاقراص المدمجة في مدينة الكاظمية من الحملة، كاشفين عن قيام عناصر امن بدهمهم بتحريض من الاعرجي.

وحاولت صحيفة "المدى" تسليط الضوء على مدى اهتمام العراقيين بالانتخابات الاميركية والمرشحين لها. وتشير الصحيفة الى ان العراقيين اليوم يتحدثون بفتور عن سيد البيت الابيض القادم، في الوقت الذي كانت أخبار الانتخابات الاميركية والحملات بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري ولعدة سنوات تحظى باهتمام شعبي واسع في العراق، غير ان الصحيفة بيّنت ايضاً ان ايران تحصل على اهتمام اكبر في حديث الاوساط السياسية والشعبية لاسيما وان الاخيرة تعد الاكبر نفوذا بحسب رأي البعض. كما تنقل الصحيفة عن مراقبين ان اللامبالاة بمن سيفوز في انتخابات الرئاسة الامريكية الحالية يعود الى خروج القوات العسكرية من العراق وضعف تاثير واشنطن على العملية السياسية.

جريدة "الصباح" من جهتها، عرضت ما كشف عنه رئيس الوزراء الكويتي لها، عن توجه العراق والكويت الى توقيع اتفاقيات ثنائية مهمة بين البلدين الشهر المقبل.

واعتبرت صحيفة "الناس" قرار رئيس مجلس الوزراء القاضي بمنع سفر الوزراء والمسؤولين والنواب للحج والخرق الذي مورس بحق ذلك القرار من قبل مجموعة من النواب والوزراء والمسؤولين، اعتبرته سابقة خطيرة في التعاطي مع قرارات الحكومة ورئيس مجلس النواب وهيبة الدولة بموازاة نواب يحجّون للمرة العاشرة الى مكة.

XS
SM
MD
LG