روابط للدخول

لافروف ينفي إجراء محادثات سرّية بشأن سوريا


وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (يسار) يتحدث في مؤتمر صحفي بالقاهرة

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (يسار) يتحدث في مؤتمر صحفي بالقاهرة

أكد وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف أن روسيا والولايات المتحدة لم تجر على الإطلاق مباحثات سرية بشأن تغيير النظام في سوريا، إذ قال:
"لم نجر على الإطلاق مفاوضات سرية مع أي جهة كانت بشأن مستقبل دول ثالثة. ولم نجر أي اتصالات سرية مع الأميركيين أو مع أي جهة أخرى عن صفقة تتعلق بمستقبل بشار الأسد".

وتحدث لافروف في مؤتمر صحفي في القاهرة اليوم حيث يجري محادثات في مسعى جديد لحل الأزمة في سوريا، وقال إن بلاده تؤيد حلا يتم التوصل إليه عن طريق المفاوضات ويقوم على أساس إعلان جنيف الذي تم الاتفاق عليه في حزيران الماضي والذي يدعو إلى تشكيل حكومة انتقالية.

لافروف اتهم القوى الغربية بإطالة أمد الصراع في سوريا من خلال دعم المعارضة وقال:
"بعض الذين شاركوا في محادثات جنيف يحاولون توحيد المعارضة لا على أساس استعدادها لإجراء محادثات بل على أساس استعدادها لمواصلة النزاع المسلح. وهذا يعني أنها مستعدة لدفع الثمن في شكل أرواح بشرية سورية مقابل مواقفها وهو ما يناقض اتفاقات جنيف".

الوزير الروسي قال أيضا إن روسيا تؤيد مبادرة مصرية للدعوة إلى اجتماع أربعة أطراف شرق أوسطية بهدف محاولة حل الأزمة.
والدعوة المصرية تفترض مشاركة السعودية وتركيا وإيران في هذه المحادثات علما أن مصر والسعودية وتركيا يصرون جميعا على ضرورة تنحي الأسد. أما إيران فهي حليفة للأسد.
السعودية أرسلت ممثلا إلى محادثات أولية في أيلول الماضي ثم تغيبت عن اجتماعين وزاريين لاحقين.
وكانت كل من روسيا والصين نقضت في مجلس الأمن الدولي ثلاثة مشاريع قرارات تتضمن عقوبات إضافية على سوريا.

هذا وتأتي جولة لافروف في الشرق الأوسط مع عقد فصائل سورية معارضة اجتماعات في قطر بهدف توحيد صفوفها المشتتة. أما الولايات المتحدة فدعت المجلس الوطني السوري إلى توسيع قيادته كي تتضمن ممثلين عن جيش سوريا الحر إضافة إلى جماعات سياسية ومجالس محلية في سوريا.

أعدت هذا التقرير غرفة الأخبار المركزية في إذاعة أوروبا الحرة وترجمته رواء حيدر
XS
SM
MD
LG