روابط للدخول

مجلس محافظة المثنى يواجه انتقادات واسعة


يواجه مجلس محافظة المثنى، انتقادات واسعة على خلفية ما يرى المنتقدون انه تقصير وتلكؤ واضح بادارة ملف التنمية والاعمار في المحافظة.

وقال الإعلامي يوسف المحسن أن آلية العمل في المجلس متعبة وغير منتجة في السنوات الماضية، ولم تحقق ما يذكر بالقياس الى حجم الأموال التي خصصت للمجلس والحكومات المحلية بشكل عام، مشيرا الى ان محافظة المثنى تعد الأسوأ والأكثر تردياً فيما يتعلق بالجانب الخدمي.
وأضاف المحسن أن أعضاء مجلس المحافظة بلا خبرة وتقودهم مصالح عشائرية وحزبية، حسب تعبيره.

الى ذلك أشار الموظف في قسم التنسيق والمتابعة في محافظة المثنى سعيد تركي الى أن المجلس تجاوز مهمته التي يفترض أن تتحدد بالجانب التشريعي، وتدخل في الجوانب التنفيذية التي هي من إختصاص الحكومة المحلية ما أدى الى تلكؤ العديد من المشاريع واحدث خللا في عمل الدوائر وإداراتها.

ولا تقف الانتقادات الموجهة الى مجلس محافظة المثنى عند حدود المراقبين، بل تتعداه الى مجلس المحافظة نفسه.

وذكر عضو المجلس عبدالحسين الظالمي أن المجلس تراجع كثيراً بالقياس الى الدورات السابقة وكان المفروض أن تكون هذه الدورة اكثر جدية وتماسكا وتطورا، الا أن المجلس لم يرتق الى مستوى الطموح، وهذا ما يعزز الشعور بخيبة الأمل.

في غضون ذلك يرى المراقبون ان عدم تغير الاليات الانتخابية في الانتخابات المقبلة، ينذر بعودة الوجوه ذاتها، وربما أخرى مشابهة لها، ليعود الذين سيختارون المجلس المقبل الى التباكي على حال المحافظة

XS
SM
MD
LG