روابط للدخول

مراقبون: المشهد السياسي في العراق متأزم لكنه راكد


انتهت أيام العيد وكان من المفترض أن تعقد الأطراف السياسية العراقية مؤتمرا وطنيا، وهو مؤتمر طال انتظاره منذ أشهر عديدة غير أن المراقب لا يرى أي تحرك حقيقي تجاه عقد هذا المؤتمر علما أن الخلافات ما زالت قائمة بين مختلف الأطراف السياسية لاسيما بين دولة القانون والعراقية والتحالف الكردستاني.

كانت قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي قد خلفت شرخا وصدعا في العلاقات بين الكتل السياسية واليوم أصدرت محكمة الجنايات حكما غيابيا ثانيا بالإعدام على الهاشمي وصهره بعد إدانتهما بالإرهاب.

جبهة أخرى للصراع تقوم بين حكومتي بغداد وأربيل حيث ما زالت الخلافات قائمة ولم تنجح وفود كردستان إلى بغداد في حلها.

أما المواطن العراقي فيكاد ينفد صبره وهو غير متفائل على الإطلاق بما يمكن أن ينتج عن المؤتمر الوطني الذي طال انتظاره.

XS
SM
MD
LG