روابط للدخول

تفتيش الطائرات الايرانية لن يفسد في الود قضية


أسلحة إيرانية

أسلحة إيرانية

طلبت ايران (الثلاثاء) من الحكومة العراقية عدم تفتيش طائراتها المتوجهة الى سوريا رغم الضغوط الاميركية على بغداد. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانبراست ان على الحكومة العراقية ان تقاوم الضغوط الاميركية ولا تسمح بتكرار هذه الأعمال في المستقبل.
وكانت السلطات العراقية أمرت مرتين طائرتي شحن ايرانيتين متجهتين الى سوريا بالهبوط للتحقق مما إذا كانتا تحملان أسلحة أو عتادا عسكريا محظورا.
وقال مهمانبراست انه في الحالتين تبين للسلطات العراقية ان الادعاءات بنقل اسلحة ايرانية الى سوريا ادعاءات كاذبة ، على حد تعبيره.

من جهة أخرى اتهمت صحيفة "نيويورك تايمز" في تقرير (الثلاثاء) ان إدارة الرئيس باراك اوباما بغض الطرف عن الأضرار التي تلحقها حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي بالمصالح الاستراتيجية الاميركية في المنطقة. واشارت الصحيفة الى تقرير لوكالة رويترز الشهر الماضي جاء فيه ان الحكومة العراقية تسمح لايران بتمرير كوادر وعشرات الأطنان من الأسلحة عبر الأجواء العراقية الى سوريا كل يوم تقريبا. وبحسب نيويورك تايمز فان حافلات تنقل زوارا الى مقام السيدة زينب في ضواحي دمشق تحمل معها اسلحة ومقاتلين وامدادات ايضا لمساعدة نظام الرئيس بشار الأسد في سوريا.

ولكن المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانبراست قال ان الولايات المتحدة وحلفاءها بضغطهم على العراق لتفتيش الطائرات الايرانية يريدون صرف انتباه العالم عن شحنات الأسلحة التي يقدمونها الى المعارضة السورية.
إذاعة العراق الحر التقت عضو مجلس النواب عن ائتلاف دولة القانون علي شلاة الذي دعا ايران الى تفهم موقف العراق والتزامه بمنع استخدام اراضيه واجوائه في تسليح أي طرف من طرفي النزاع السوري.
ولفت شلاه الى ان الحكومة العراقية نجحت في الحفاظ على علاقات متوازنة مع كل من ايران والولايات المتحدة حتى في سنوات الوجود الاميركي مستبعدا ان يعكر تفتيش الطائرات الايرانية صفو العلاقات بين بغداد وطهران.

عضو مجلس النواب عن القائمة العراقية نبيل محمد جميل من جهته ناشد ايران ألا تُقحم العراق في مشاكل اقليمية معربا عن استغرابه لرفض ايران طلب السلطات العراقية تفتيش طائراتها بغية التأكد من انها لا تحمل شحنات ممنوعة. ولفت جميل الى ان العراق لا يستطيع ان يعادي المجتمع الدولي إرضاءاً لدول أخرى.

وأكد رئيس سلطة الطيران المدني العراقية الكابتن ناصر حسن ان الاتفاق المعقود بين العراق وايران بشأن تحليق طائرات كل بلد في اجواء الآخر لا تمنع تفتيشها بموجب القوانين الدولية.
استاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد حميد فاضل قال ان ايران تبقى بحاجة لصداقة العراق بسبب العقوبات والعزلة الدولية وبالتالي فان تفتيش العراق طائراتها لن يكون مصدر احتكاك أو توتر في العلاقات بين البلدين.
وكانت السلطات العراقية أوقفت طائرتين ايرانيتين متجهتين الى سوريا بهدف تفتيشهما، الأولى في 2 تشرين الأول والثانية في 28 منه.

ساهمت في اعداد هذا التقرير مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد ليلى أحمد.

XS
SM
MD
LG