روابط للدخول

"الحياة" السعودية: العيد لم يساهم في حلحلة الأزمة السياسية العراقية


مع تراجع اخبار العراق في الصحف العربية، بقي الشأن الامني هو الابرز من خلال إشارة الصحف الى سلسلة الانفجارات التي وصفت بأنها افسدت فرحة العراقيين بعيد الأضحى. لكن صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية رأت انه وعلى الرغم من استمرار الهجمات بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة والأخرى اللاصقة، فإن العيد حمل مفاجأة هي الأكثر سروراً بالنسبة للعراقيين متمثلة باستمرار التيار الكهربائي لنحو 23 ساعة في العاصمة بغداد وأكثر من 18 ساعة في باقي المحافظات، مضيفة أن المفاجأة لم تقنع لجنة النفط والطاقة في البرلمان العراقي التي عدت ذلك مجرد فقاعة إعلامية، لا سيما أن الجدل حول الكهرباء في العراق وما أنفق خلال السنوات الثماني الماضية من أموال لتحسينها دون جدوى لم ينته بعد.

سياسياً قالت صحيفة "الحياة" السعودية إن عطلة العيد لم تساهم في حلحلة الأزمة السياسية التي يمر بها العراق منذ أواخر العام الماضي، ما دفع ائتلاف "دولة القانون" الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي إلى المضي في محاولات تشكيل حكومة غالبية سياسية، ملفتة الى ان العطلة انتهت من دون أن يتبادل المالكي ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني أو رئيس القائمة "العراقية" أياد علاوي برقيات التهنئة، ما يعكس عمق الخلافات وتجذر الأزمة.

من جهته تناول الكاتب يوسف الكويليت في افتتاحية صحيفة "الرياض" السعودية الشأن الكردي منوهاً الى ان ما حدث من انفصال لتيمور الشرقية حدثياً عن إندونيسيا وجنوب السودان عن شماله، قد لا يتحقق للأكراد، لأن قوتين إقليميتين هما إيران وتركيا لن تسمحا بالتلاعب بجغرافيتهما. لكن بالنسبة لأكراد سوريا والعراق فقد اشار الكويليت الى انهم قد يحصلون على امتيازات الاقليم الفدرالي مع المركز، ونموذج العراق قابل للتطبيق بسوريا، لأن أكراد سوريا في ظل الظروف الراهنة قد يحاولون استغلال الظرف السوري بالحياد أمام الخصمين في الداخل للحصول على امتيازات يوثقون بها مرحلة ما بعد الأسد، لكن هذا (بحسب الكويليت) لا يعني خلق نواة دولة كردية تجمع الأقليتين في العراق وسوريا.

XS
SM
MD
LG