روابط للدخول

إدارتان لنقابة العمال في العراق بسبب خلافات إنتخابية


تمثال العامل في البصرة

تمثال العامل في البصرة

تصاعدت حدة الخلافات داخل نقابة العمال، بعد أن رفضت الهيئة الادارية القديمة للنقابة نتائج الانتخابات التي خسرتها ورفعت دعوى قضائية ضدها. واسفر هذا الخلاف عن وجود مكتبين تنفيذيين لاتحاد نقابات العمال، أحدهما الجديد الذي اكتسب الصفة الرسمية بموجب الانتخابات التي أشرفت عليها لجنة وزارية مشكلة من مجلس الوزراء، والآخر القديم التي يرفض الإعتراف بنتائج الانتخابات ويشكو من حدوث خروق وتدخلات سياسية

وأوضح نائب رئيس المكتب التنفيذي لاتحاد نقايات العمال القديم هادي لفته أنهم يعملون الان على إجراء انتخابات فرعية تحضيرا لعقد مؤتمر عام جديد وانتخاب مكتب تنفيذي، وأضاف:
" نقابتنا هي النقابة الشرعية منذ تسع سنوات، وقد رفعت دعوى قضائية للطعن بنزاهة الانتخابات التي استحوذ عليها التيار الصدري بمساعدة من الحكومة"..

لكن رئيس المكتب التنفيذي لاتحاد نقابات عمال العراق الجديد قاسم الشمري رفض هذه الاتهامات، مؤكداً ان الانتخابات كانت شفافة ونزيهة، وشاركت فيها جميع القوى السياسية، وانه من أبناء التيار الصدري، لكنه دخل الانتخابات بصفته النقابية وليس الحزبية، مستبعداً وجود خطة للتيار الصدري للاستحواذ على عمل النقابات.

ويقول ممثل اللجنة الوزارية المشرفة على الانتخابات كامل أمين إن اللجنة قامت بعملها وفق القانون وبتخويل من المحكمة الاتحادية، ولم يكن للحكومة أي تدخل في رسم سياسة معينة ومحاباة لجهة سياسية محددة، موضحاً إن فوز أشخاص ينتمون إلى إتجاه سياسي معين لا يعني وجود تسييس.

الى ذلك انتقد العمال الانقسامات التي تحدث داخل نقابتهم، داعين النقابيين الى الالتقاء ووضع ضع أولويات لرعاية مصالح العمال بدل الاختلاف على المناصب القيادية.
وبين العامل كاظم حسين إن تلك الخلافات تضر بمصالحهم في ظل مطالبات تزداد يوما بعد يوم للعمال بأهمية العمل بقوانين جديدة للضمان الصحي والاجتماعي وتحسين أحوال العمال ومتابعة ملفات الفصل التعسفي من قبل أصحاب الشركات والمعامل الأهلية إذ ان ما يهم العامل الان وجود نقابة تنصفه وتطالب بحقوقه ولا يختلف المسؤولون فيها فيما بينهم.

XS
SM
MD
LG