روابط للدخول

إتفاق على الحوار لحل المشاكل بين أربيل وبغداد!


ممثلو أحزاب كردية يناقشون آفاق التفاوض مع بغداد

ممثلو أحزاب كردية يناقشون آفاق التفاوض مع بغداد

بدأت ملامح تغيُر ايجابي في العلاقات بين بغداد واربيل تلوح بعد انتهاء الجولة الأولى من المحادثات، بين وفد سياسي وحكومي كردي زار بغداد الأسبوع الماضي، ومن المتوقع أن يتوجه وفد من التحالف الوطني إلى اربيل خلال الفترة القريبة المقبلة.
الى ذلك أكد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني والسفير الأميركي في العراق ستيف بيكروفت على أهمية مواصلة تلك المحادثات من اجل التوصل الى حلولٍ جذرية للازمة التي يمر بها العراق، وأشار بيان صدر بعد اجتماع بينهما في اربيل الاثنين الى المسؤولَين بحثا أيضا الوضع الراهن في محافظة كركوك وكيفية التعامل معه، إذ دعا السفير الأمريكي الى ضرورة موافقة الجانبين (بغداد - اربيل) في القرارات التي تتخذ حول كركوك.

أزمات معقدة ومتداخلة

عضو الوفد السياسي الكردي الى بغداد، والقيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني جعفر إبراهيم بين في حديث لاذاعة العراق الحر نجاح زيارة الوفد ملاحظا أن الأزمات بين اربيل وبغداد معقدة ومتداخلة وهي ليست جديدة، حيث نشأت منذ التغيير عام 2003، مؤكدا أن جميع الأطراف مسؤول عنها.
في هذه الأثناء نقل عن المتحدث باسم كتلة التحالف الكردستاني النائب مؤيد الطيب تأكيده بوجود أمل بحل الخلافات بين الحكومة الاتحادية وإقليم كوردستان عن طريق استمرار الحوارات والزيارات المتبادلة بين الطرفين.
من جانبه شدد المتحدث عن ائتلاف دولة القانون النائب علي الشلاه على ألا بديل عن الحوار بين جميع الأطراف لحل المشاكل الكبيرة ، مشددا في اتصال مع اذاعة العراق الحر على تجنب التصريحات النارية لأنها لن تحقق أهداف أي طرف.

ليست فقط مشاكل عربية-كردية!

الى ذلك نبه القيادي في الحركة الديمقراطية الآشورية عضو الوفد الكردي الى بغداد سالم توما، الى أن المشاكل في العراق ليست عربية كردية، وينبغي عدم النظر لها بهذا الإطار، إذ أنها حزمة مشاكل تشمل كل القوى السياسية العراقية، وهو ما يؤكد أهمية حلها بجدية. بحسب توما الذي حذرفي حديثه لاذاعة العرا ق الحر من مخاطر قادمة من داخل البلد أو خارجه، حاثاً جميع الاطراف على تحمل المسؤولية، والتوجه لجدولة المشاكل وحلها بحسب أهميتها لوطنية وتأثيراتها.

لا للاستقواء بدول الجوار

في غضون ذلك قال عادل مراد القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يقوده الرئيس جلال طالباني إن حل الخلافات بين إقليم كردستان والحكومة المركزية في بغداد يجب أن يكون عبر الحوار والتفاهمات بعيدا عن التشنج، ودعا مراد في تصريح لصحيفة الشرق الأوسط السعودية الأحد الأحزاب الكردية إلى اعتماد الحلول الداخلية بالتعاون مع بقية المكونات العراقية، وعدم السماح لدول الجوار، في إشارة ضمنية إلى تركيا، بالتدخل في الأزمات والخلافات في العراق.
واعتبر مراد أن العراق يتعرض إلى "هجمة خارجية خطيرة من شأنها أن تقضي على مستقبله في حال تلقت دعما من القوى السياسية داخل العراق"، مشيرا إلى أن "الاستقواء بدول الجوار لتحقيق مكاسب حزبية ضيقة سيودي بالعملية الديمقراطية التي ضحى العراقيون من أجلها وقدموا قوافل من الشهداء لإعادة بناء بلدهم على أسس الديمقراطية والتعددية".

خير الحلول أوسطها

وبهذا الشأن نبه المتحدث باسم ائتلاف دولة القانون النائب علي الشلاه الى انه ينبغي تفهم الجميع للحلول الوسط والرضا بها، وبذا يمكن حل المشاكل في النهاية.
يشار الى ان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني كان اكد أنه ليس في العراق مشكلة كردية عربية أو مشكلة بين إقليم كردستان وبغداد، بل هناك أزمة عميقة في العراق تتمثل بأزمة الحكم وهذه أزمة خطيرة جدا تحتاج إلى حلول معقولة"، بحسب تصريحاته امام الوفد الكردي العائد الى اربيل مؤخرا.

شارك في اعداد هذا التقرير مراسل إذاعة العراق الحر في أربيل عبد الحميد زيباري.

XS
SM
MD
LG