روابط للدخول

انعكاسات الوضع الامني غير المستقر على طقوس العيد


حديقة للالعاب في البصرة

حديقة للالعاب في البصرة

اعتاد العراقيون على استقبال عيد الأضحى بعادات وطقوس متوارثة، إلا أن أغلب هذه العادات لم تعد كما كانت في السابق، إذ لامس التغيير ملامحها القديمة، ما أثر بشكل كبير على فرحة العيد.

وقالت الحاجة هناء غيدان انهم اعتادوا خلال أيام عيد الأضحى، التجمع في واحدة من بيوت العائلة وتناول وجبة الغداء سوياً، "إلا أننا لم نعد نفكر بالخروج كالسابق بسبب الأوضاع الاقتصادية والسياسية والأمنية في البلاد".

وعلى الرغم من أن العراقيين يشعرون بفقدان الكثير من عادات وطقوس العيد الجميلة إلا أن المواطنة ألاء ثامر شديدة الحرص عليها .

وقالت المواطنة هدى رعد "في صباح أول أيام العيد اعتاد الناس على زيارة المقابر، وعلى ما يبدو فإن هذه العادة لم تندثر برغم التحديات التي تواجه الزائرين".

وأشار حميد علوان وهو سائق سيارة أجرة إلى أن حركة الناس في أول أيام عيد الأضحى بدت قليلة مقارنة بالأعياد السابقة، مشيرا الى انه لولا وجود الأطفال، ما خرجت الناس من المنازل اصلا.

وقال علوان، أن الزيارات بين الأهل قلت، وأصبح الشخص يكتفي بالاتصال أو بإرسال رسالة قصيرة عبر هاتفه النقال وهذا بدوره أثر على عمله كسائق سيارات أجرة.

ويرى علوان أن الشوارع الرئيسة، التي عادة ما تكتظ بالناس فترة الأعياد، جرى إغلاق اغلبها وقطع طرق المواصلات، الأمر الذي أثار سخط الكثير منهم لما تشهده من زحام مروري.

XS
SM
MD
LG