روابط للدخول

الفنانة ريام الجزائري: جذوري عراقية خالصة 100%


ريام الجزائري في الوسط

ريام الجزائري في الوسط

تنهال على اذاعة العراق الحر هذه الايام الرسائل من مستمعيها في العراق وخارجه ومن الحجاج العراقيين وهي محملة باجمل عبارات التهنئة بمناسبة عيد الاضحى.

وبعث احد المستمعين الينا بهذه الابيات:
يادنيا عيدي الزمن لحظات بس عيدي
تاشوف ذاك الچنت وياه بس عيدي
الناس يغمرها الفرح بالعيد بس عيدي
حزن ومآسي وقهر ودموع عيني تهل؟
وجروحي تلچم لچم والدنيا فوگي تهل؟
ياعيد المن تجي يهلال المن تهل
مادام ولفي رحل هالعيد موعيدي

مستمع عرّف نفسه بابن ديالى من المقداديه بعث:
قبل ألعيد أعايدكم
وأرسل ورد بس ألكم
وأكتب على كل ورده
روحي عيدها يمكم

شاعر كنّى نفسه بـ(أبوعراق الحر) من ألحله بعث بتحياته إلى اسرة إذاعة العراق الحر وبرنامج نوافذ مفتوحة وأهدانا أبيات من قصيدته "جرح ألوطن"
فارﮔني ألفرح ودعني من أزمان
حلم أتعود أيامي ألسعيده
نبات ونصحى ظيم وسـﮔم وأحزان
ما أظن بعد نرتاح وبعيده

الزاوية الفنية
الفنانة ريام الجزائري: جذوري عراقية خالصة 100%

السويد: من نزار عسكر
بعد النجاح الذي حققته الفنانة العراقية الشابة ريام الجزائري، في عدد من الأعمال الفنية العراقية، تعمل حاليا في السويد، على مسرحية جديدة، تتناول جانباً من حياة الناس في مدينة مالمو جنوبي السويد، بعد سلسلة من أعمال القتل أستهدفت المهاجرين فيها، خصوصا العرب. ريام الجزائري تحدثت لبرنامج نوافذ مفتوحة عن آخر أعمالها الفنية.

وتقول ريام لإذاعة العراق الحر، إن " العمل الجديد بعنوان:"Malmö Raits"، أي "أعمال شغب في مالمو"، جرى بناء فكرته على ضوء أعمال القتل التي أستهدفت المهاجرين هناك، والتي قُتل فيها عدد من الأبرياء".

وتضيف إنها مع زملائها الآخرين " يعملون على كتابة نص المسرحية، الذي يعتمد على " الشجاعة المدنية" ، فالعمل يتضمن مجموعة أحداث تجري في شوارع المدينة، لن يعرف بها الناس بانها أحداث مسرحية، لكن هدفها هو أختبار شجاعتهم، وهم الذين يعيشون فيها بخوف، بعد الجرائم نشرت الرعب في الشوارع".

وكانت ريام أخرجت قبل فترة في السويد مسرحية للاطفال، اسمها "يلا دا"، مستلٌ عنوانها من ثلاث لغات، وهي "Ja" وتُلفظ بالعربي "يا" ومعناها "نعم"، و "لا" بالعربي، و"دا" بالروسي وتعني "نعم".

وهذه المسرحية قُدمت الى الأطفال من الفئة العمرية 3 - 5 سنوات، والهدف منها هو"الأحتفاء بثقافة الأم، أي ثقافة أصل المهاجرين، وتعليم الأطفال ان هذه الثقافة هي محل فخر وأعتزاز وليس عبئاً" كما تقول.

اجتماع لاعضاء فرقة مسرح فرات

اجتماع لاعضاء فرقة مسرح فرات

وقُدمت المسرحية في أكبر المهرجانات السويدية ذات الطابع العالمي، وهو مهرجان "بي بو"، في مدينة "لوند"، وقيمتها الصحافة السويدية بشكل إيجابي. وتُعبر ريام عن فخرها بهذا العمل الذي قدمته فرقة مسرح "فرات".

وكانت القناة الأولى في التلفزيون السويدي قررت إنتاج المسرحية على شكل حلقات، بهدف نشر فكرتها على نطاق واسع.

معروفٌ أن الفنانة ريام الجزائري، التي تتميز بالعفوية في التمثيل، وعدم التكلّف، مثّلت أدواراً جريئة، نالت إعجاب الجمهور العراقي والعربي بصورة عامة، وهي تعيش في السويد منذ 12 عاماً، وتنحدر من عائلة عراقية شغوفة بالفن والثقافة، وتعمل في الوسط الفني السويدي، الذي أتاح لها المجال لتطوير خبرتها، في التمثيل والمسرح والتلفزيون، والأفلام بصورة عامة.

وتقول إن "عملها الفني في الوسط العراقي والعربي جاء بالصدفة في مسلسل " سارة خاتون "، بعدها توالت العروض". وتحرص على المشاركة في الوسط الفني العراقي، كل سنة في عمل فني واحد على الأقل.

وتعبر ريام الجزائري عن اعتزازها بثقافتها وهويتها العراقية رغم السنوات الطويلة من العيش في السويد والعمل في الوسط الفني فيها.

وتقول "من خلال مسيرتي الفنية هنا تعرفت على أنواع المسرح والمدارس الفنية العالمية، لكن تبقى ثقافتي عراقية، ولم أقل يوماً إنني سويدية، رغم انني احمل الجنسية السويدية، لذلك عندي توق ورغبة المشاركة في عمل واحد على الأقل في السنة باللغة العربية".

XS
SM
MD
LG