روابط للدخول

مع حلول عيد الأضحى المبارك نسلط الضوء على موضوع ارتفاع أسعار الملابس واللحوم والأضاحي، لكن قبل ذلك نقرأ رسالة المستمع الدائم يوسف رجب حيث يقول بشرى سارة هذه السنة، كل الأطراف متفقه هذا العام أن الجمعة القادم هو أول أيام عيد الأضحى المبارك وتبقى أمنية عزيزة عندنا نحن العراقيين أن تلغى المسميات الجانبية وتبقى، أنا مسلم عراقي، و أخي في الوطن المسيحي واليهودي والصابئي والايزيدي وكافة الأقليات الأخرى. وان نكون كباقة الورد العطرة الفواحة يجعلنا حب الوطن و احترام الآخر وكل عام وكل العالم بخير وسلام ومحبه.

أما المستمع أبو عبود فكتب يقول حسره علينا شراء ملابس عيد الأضحى المبارك بسبب ارتفاع الأسعار في محافظه المثنى ونرجو من أذاعه العراق الحر ونحن من متابعي هذه الإذاعة أن تتابع هذا الموضوع.

وقد بثت إذاعة العراق الحر سلسلة من التقارير التي سلطت الضوء على مشكلة ارتفاع أسعار الملابس واللحوم والأضاحي وغيرها من مستلزمات العيد الضرورية في مختلف المحافظات العراقية.
‏ المستمعة ود من البصرة بعثت بأكثر من رسالة للإذاعة تقول فيها مشكلتي أن آني مطلقة وبسبب قساوة نظرة المجتمع تجاه المطلقة اضطررت إلى ترك دوامي في كلية الطب المرحلة الثانية للابتعاد عن شرهم وكلامهم القاسي، برنامج نوافذ مفتوحة اتصل بالمستمعة ود وبإمكانكم الاستماع للمقابلة في الملف الصوتي.

بغداد تودع فاتنتها عفيفة اسكندر

توفيت في بغداد الاثنين المطربة العراقية الرائدة عفيفة اسكندر التي شكلت حضورا فنيا وثقافيا واجتماعيا لافتا في العراق على مدى نحو ستين عاما.

وقد شكلت عفيفة اسكندر المولودة في مدينة الموصل عام ١٩٢٧ لأب عراقي وأم يونانية، حضورا فنيا وثقافيا واجتماعيا قل ما تشكله فنانة في مجتمع محافظ كالمجتمع العراقي.
ووصف المطرب جواد محسن عفيفة اسكندر بأنها إيقونة بغداد، مشيرا إلى أنها كانت تمثل وجها لثقافة بغداد وأناقتها وصورتها الزاهية.

وقال محسن إن عفيفة اسكندر أسهمت في منح الأغنية العراقية هويتها اللحنية، وربطتها أكثر بالوجدان الشعبي.

ودخلت المطربة الراحلة الإذاعة عام 1937حيث كان هذا الدخول الانطلاقة الأقوى لتجربتها الفنية التي أكد الناقد سامر المشعل انها كانت تجربة غنية ومتجاوزه لحدود المحلية رغم الصعوبات التي واجهتها.

وأشار المشعل إلى أن عفيف اسكندر برعت في داء القصيدة العربية وهو ضرب من الغناء بحاجة إلى مقومات خاصة في الفهم والأداء، مشيرا ان عفيفة تفوقت على السيدة فيروز في أداء قصيدة " ياعاقد الحاجبين"

وعلى الرغم من توقف عفيفة اسكندر عن الغناء منذ سبعينات القرن الماضي إلا أن الشارع العراقي مازال يحفظ الكثير من أغانيها ويتذكر إطلالتها التلفزيونية وان كانت بالأبيض والأسود.
وقالت سعاد إن صوت عفيفة يذكر العراقيين بعراقيتهم، من حيث الحنين والشجن ومناخات الأغنية.

بالجدير بالذكر أن المطربة الراحلة امتازت بنشاطها الاجتماعي والثقافي العام وكان لها صالون ثقافي يعقد بانتظام ويحضره كبار مثقفي بغداد ووجوها.

XS
SM
MD
LG