روابط للدخول

الذكرى 82 لتشكيل اول حكومة في العراق


وسط استمرار الازمة السياسية التي مضى عليها اكثر من عام، تمر الخميس الذكرى الثانية والثمانين لتشكيل اول حكومة عراقية في العصر الحديث عام 1920.

وقد استمرت الحكومة التي رأسها نقيب اشراف بغداد عبدالرحمن النقيب عشرة اشهر لتسقط وتشكل حكومة اخرى مكانها برئاسة النقيب نفسه.

واليوم وبعد مرور كل هذه السنوات على تشكيل تلك الحكومة، يرى الكثير من العراقيين انه بالرغم ما للعراق من تأريخ عريق في الممارسة السياسية، الا ان هذا التأريخ لا ينعكس على ارض الواقع، في ظل الاختناقات التي تعيشها العملية السياسية الراهنة.

فالحكومة الحالية فشلت حتى الان في ادارة عدد من الملفات المهمة بسبب ما برز بعد تغيير نظام الحكم في 2003 من محاصصة طائفية واثنية وحزبية جعل عدد من مؤسساتها تدار بالوكالة .

وفي الاتجاه ذاته وصف المحلل السياسي واثق الهاشمي الديمقراطية الحالية بالمزيفة لاعتمادها المحاصصة والتوافقات، ما اثار مشاعر الحنين الى النظام الملكي لدى المواطنين حسب تعبيره.

اما المؤرخ والكاتب الدكتور كمال مظهر احمد فيرى ان الحكومة العراقية بصفتها الحالية لا تمثل
مصلحة البلاد، لعدم امتلاك شاغلي المناصب فيها للخبرة اللازمة لادارة الحكم، معربا عن امنياته بعودة النظام الملكي كونه اعتمد على التكنوقراط في تولي المناصب الحكومية .

XS
SM
MD
LG