روابط للدخول

مساعدة للاجئين السوريين على أبواب الشتاء والعيد


مخيم للاجئين السوريين في القائم

مخيم للاجئين السوريين في القائم

أعلنت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة (الثلاثاء) ان لبنان أصبح ثالث دولة مجاورة لسوريا بعد تركيا والاردن يبلغ عدد اللاجئين السوريين المسجلين فيها أكثر من 100 الف لاجئ نزحوا هربا من الحرب الاهلية في سوريا.

وفي العراق استقبلت محافظة الانبار وحدها نحو سبعة آلاف لاجئ يقيمون في مخيمين في قضاء القائم. ويعيش هؤلاء اللاجئون في الف خيمة موزعة مناصفة على المخيمين أي بمعدل سبعة اشخاص في كل خيمة. والمعروف ان الصحراء الغربية في العراق تشكل امتدادا جغرافيا طبيعيا لبادية الشام وان سكان المنطقة على جانبي الحدود كثيرا ما تربطهم اواصر قربى.

وكما هي حال اللاجئين في كل مكان فان للاجئين السوريين في القائم مشاكلهم واحتياجاتهم التي تحدث عنها اللاجئ خليل لاذاعة العراق الحر مناشداً السلطات تحسين الخدمات الصحية وتوفير وسائل التدفئة في موسم البرد وتمكين اللاجئين الذين لديهم اقارب من زيارتهم والتواصل معهم.
اذاعة العراق الحر التقت الممثل الخاص للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر الذي وعد بتوفير وسائل التدفئة بما يعين هؤلاء اللاجئين في فصل الشتاء لا سيما وان هناك نحو 40 الف لاجئ سوري في العراق أغلبيتهم في اقليم كردستان بالاضافة الى 50 الف عراقي عادوا من سوريا بسبب الأوضاع.

وتعهد وكيل وزارة الهجرة والمهجرين القاضي اصغر الموسوي ايضا بتوفير كل احتياجات اللاجئين السوريين في موسم الشتاء وبناء مخيم ثالث متوقعا زيادة عدد اللاجئين في الفترة المقبلة.
واعادت وزيرة الهجرة والمهجرين السابقة والناشطة في مجال العمل الانساني باسكال وردا التذكير بالأعداد الكبيرة من العراقيين الذين غادروا وطنهم في زمن الدكتاتورية واستضافهم السوريون خلال سنوات الغربة، داعية الى تنفيذ التزامات العراق بموجب اتفاقية جنيف لحماية اللاجئين.

ذكرت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ان العدد الاجمالي للاجئين السوريين في دول الجوار يزيد على 358 ألف سوري هربوا الى أربع دول مجاورة منها العراق.

ساهم في إعداد هذا التقرير مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد محمد كريم.


مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي والفيديو:

XS
SM
MD
LG