روابط للدخول

وفدان من كردستان، سياسي ونفطي، في بغداد


مؤتمر في أربيل عن النفط والغاز

مؤتمر في أربيل عن النفط والغاز

في خطوة لحل الخلافات السياسية والنفطية بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان، بعث قادة التحالفين الوطني و الكردستاني رسائلَ تأكيد على عزمهما التوصل الى حلول من شأنها أن تحفظ وحدة وسيادة العراق، إذ قال رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري، في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس وفد التحالف الكردستاني الزائر الى بغداد برهم صالح (الأحد) إن "التحالفين عازمان على التواصل، وانهما شخصا النقاط الخلافية بينهما، واتفقا على مواصلة الحوار لإيجاد حلول لها". من جهته دعا برهم صالح الى ضرورة وضع خارطة طريق واضحة المعالم "تنهي الحالة التي نعاني منها، بحلول وطنية مستندة الى الدستور".

عثمان: الكل يدعو للالتزام بالدستور ولكن!

في اتصال هاتفي مع السياسي الكردي المستقل النائب محمود عثمان الاثنين بيّن أن الوفدَ الكردي أكد على ضرورة الالتزام باتفاقات اربيل، فيما رأى التحالف الوطني ضرورة اعتماد ورقة الإصلاح التي أعدها، ونوه عثمان الى أن حل الموضوع لن "يكون سهلا" مع وجود قلة الثقة بين الطرفين.
وردا على سؤال حول دلالات تكرار اغلب المسؤلين العراقيين الحديث عن الالتزام بالدستور والاتفاقات السياسية عند التعليق على الأزمات، شدد عثمان على أن العبرة في تنفيذ الوعود.
نفط الإقليم الى وزارة النفط للتصدير

نفط كردستان الى وزارة النفط

وبينَ عثمان أن هناك وفدين من إقليم كردستان يجريان المفاوضات في بغداد، احدهما سياسي، برئاسة برهم صالح ممثلا عن اغلب الاحزاب الكردية، والأخر حكومي –مالي- نفطي برئاسة عماد احمد نائب رئيس وزراء الإقليم، يضم في عضويته وزير الموارد الطبيعية في الإقليم اشتي هورامي، وكان الوفد الأخير التقى حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة الأحد لبحث المسائل المتعلقة بالنفط بين الإقليم وبغداد. بحسب المتحدث باسم الشهرستاني، فيصل عبد الله الذي ذكر في اتصال هاتفي أن الحكومة المركزية تلقت تأكيدات بالتزام إقليم كردستان العراق بتسليم النفط المنتج إلى وزارة النفط المركزية لغرض تصديره..
تأتي مفاوضات الوفد الكردي الذي غاب عنه ممثلو كتلة التغيير المعارضة، في وقت لم تتضح فيه صورة وتوقيتات الاجتماع الوطني الذي دعا اليه الرئيس جلال طالباني منذ أشهر ، النائب الكردي محمود عثمان توقع ان تسهم لقاءات بغداد في عقد الاجتماع الوطني الذي طال إنتظاره!

العراقية ترحب، وتحث!

الى ذلك ابدي النائب عن ائتلاف دولة القانون فرات الشرع، تفاؤلا بنتائج مباحثات الوفد الكردي في بغداد لحل المشاكل السياسية والمالية بين بغداد واربيل، متمنيا في حديث لإذاعة العراق الحر ان تقود الى حل التوتر في الواقع العراقي، والدفع باتجاه عقد الاجتماع الوطني الذي دعا اليه الرئيس جلال طالباني.
من جهتها رحبت القائمة العراقية بالمباحثات بين وفد إقليم كردستان في بغداد، وأوضح المتحدث باسم العراقية هاني عاشور أن الإشكاليات السياسية لا تتعلق بمكون عراقي معين بقدر تعلقها بالتركيبة العامة للدولة ومفهوم الشراكة الوطنية التي اخل بها بعض الأطراف، وبالذات التحالف الوطني، بحسب عاشور.

الإبقاء على حبل الود

وفي الشأن نفسه يرى الكاتب السياسي غسان العطية ان المفاوضات التي يجريها الوفدان الكرديان في بغداد تسعى لإبقاء حبل الود واصلاً بين بغداد واربيل، منبهاً الى تأثيرات العوامل الخارجية إقليميا ودوليا على الوضع السياسي والاقتصادي في العراق.

يشار الى ان مشاكل النفط وكركوك والأراضي المتنازع عليها وميزانية البيشمركة من المشاكل العالقة بين اقليم كردستان والحكومة المركزية، المتحدث باسم القائمة العراقية هاني عاشور اشار في اتصال مع اذاعة العراق الحر الى ان قائمته والتحالف الكردستاني وأطراف من التحالف الوطني (في اشارة الى كتلة الأحرار) كانت قدمت تسعة مطالب الى الحكومة، لإصلاح الوضع السياسي في العراق. وشدد عاشور على أن عدم تنفيذ الاتفاقات السابقة بين الكتل السياسية التي مهدت الى تسنم نوري المالكي رئاسة الحكومة، كانت من أسباب تنامي الخلافات بين القوى العراقية.
ريثما تتضح نتائج محادثات الوفد الكردي السياسية والمالية في بغداد، يرى الكاتب السياسي غسان العطية أن الحوارَ بحد ذاته خطوة جيدة لردم القطيعة بين القوى السياسية، لكنه شكك في حصول انفراج حقيقي وسريع في مجمل الوضع العراقي.

XS
SM
MD
LG