روابط للدخول

خيارات صعبة للجالية العراقية في الانتخابات الأميركية


المرشحان للإنتخابات الرئاسية الأميركية، الرئيس باراك أوباما ومنافسه الجمهوري مت رومني يؤشرات الى بعضهما البعض في المناظرة الثانية بنيويورك.

المرشحان للإنتخابات الرئاسية الأميركية، الرئيس باراك أوباما ومنافسه الجمهوري مت رومني يؤشرات الى بعضهما البعض في المناظرة الثانية بنيويورك.

قال رئيس لجنة تنسيق منظمات الجالية العراقية بالولايات المتحدة نبيل رومايا، ان الجالية العراقية في الولايات المتحدة تواجه خيارات صعبة في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة، لا تقل عن الصعوبات التي يواجهها الناخب الاميركي عموماً.

يأتي ذلك في وقت يترقب الناخب الأميركي المناظرة الثالثة والأخيرة بين الرئيس باراك أوباما والمرشح الجمهوري للرئاسة ميت رومني، التي ستُجرى بولاية فلوريدا مساء (الإثنين)، وستمثل فصل الختام في المعركة الإنتخابية الرئاسية على المستوى الإعلامي، وهي مناظرة مرشحة للتعاطي مع الشأن الخارجي بما في ذلك الشرق أوسطي، والعراقي على وجه الخصوص.

نبيل رومايا

نبيل رومايا

وأضاف رومايا في حديث لإذاعة العراق الحر، قائلاً:
"ما يجري في العراق ودول الجوار يهم ابناء هذه الجالية ويؤثر عليهم بشكل مباشر، وما يطرحه المرشحان للرئاسة ينبغي دراسته بامعان، لانه سوف يؤثر على مستقبل العلاقة بين العراق والولايات المتحدة للسنوات الاربع او الثماني المقبلة، وعلى مدى التدخل والتأثير والنفوذ الاميركي في العراق".

واشار رومايا الى أن التحديات التي تجابه الجالية العراقية الاميركية غير قليلة، فهذه الجالية جزء من المجتمع الاميركي، وما يؤثر على المجتمع الاميركي يؤثر بشكل مباشر على ابنائها، وعلى اعمالهم ووظائفهم ومستقبل اطفالهم، داعياً إياهم الى المشاركة في هذه الانتخابات بالنظر لأهميتها في التأثير على السياسة الخارجية والداخلية للولايات المتحدة.

وذكر رومايا ان وفداً يمثل الجاليات المشرقية الأميركية جاب الأسبوع الماضي مختلف ما عُرِف بـ"ولايات الحسم"، للتشديد على حيوية إستتباب الأمن والحرية والديمقرلاطية في بلدان الربيع العربي بشكل عام، ضرورة دعم حقوق المكونات والطوائف والأقليات القومية والعرقية في جميع دول منطقة الشرق الأوسط.


XS
SM
MD
LG