روابط للدخول

توسيع مذكرة تفاهم تجارية بين اقليم كردستان وامارة الشارقة


التوقيع على توسيع مذكرة التفاهم بين اربيل والشارقة

التوقيع على توسيع مذكرة التفاهم بين اربيل والشارقة

أعلنت وزارة التجارة في حكومة اقليم كردستان العراق عن توسيع افاق التبادل التجاري والاقتصادي مع امارة الشارقة في دولة الامارات العربية المتحدة.

وقالت الوزارة انه سيتم تحقيق هذا الهدف من خلال فتح مكتبين للاعمال التجارية في كل من اربيل والشارقة والاستفادة من الخبرات الاماراتية في مجال التجارة.

وجرت مراسيم التوقيع على توسيع مذكرة التفاهم الموقعة بين الطرفين بحضور كل من سلطان بن احمد القاسمي رئيس المركز الاعلامي لامارة الشارقة، وسنان الجلبي وزير التجارة والصناعة في حكومة اقليم كردستان العراق.

وقال رئيس غرفة تجارة وصناعة اقليم كردستان العراق دارا جليل خياط، ان البنود التي اضيفت الى مذكرة التفاهم بين الطرفين تنص على فتح مكتب للاعمال التجارية.

بدوره قال رئيس غرقة تجارة وصناعة الشارقة احمد محمد المدفع انه سيتم التركيز على عدة مجالات للاستثمار باقليم كردستان وابرزها الطاقة والتعليم والصحة.

واضاف المدفع "اننا جئنا لخلق شراكات بين رجال الاعمال الاماراتيين ورجال الاعمال في كردستان لتحقيق منفعة مشتركة وسندرس انشاء شركة مشتركة بيننا وبين المستثمرين في الاقليم".

الى ذلك قال مستشار وزارة التجارة والصناعة بحكومة اقليم كردستان العراق فتحي محمد علي "ان 35 شركة اماراتية تعمل في الاقليم الان وهذه الخطوة نتوقع ان تتبعها خطوات اخرى في المستقبل بعد تنفيذ بنود هذه المذكرة بفتح مركزين للاعمال احدهما في الشارقة والاخر في اقليم كردستان العراق وكذلك تنص المذكرة على ان يساعدنا الخبراء في الشارقة بمسألة التحكيم التجاري في الاقليم".

اما رجل الاعمال الاماراتي سعيد غانم السويدي من شركة مكتب قانون للعقارات في الشارقة، فقد اشار الى انهم بصدد تنفيذ مشاريع الاستثمارية في الاقليم لاسيما في القطاع العقاري .

يذكر ان الوفد التجاري الذي يمثل امارة الشارقة في دولة الامارات العربية المتحدة وصل قبل ايام الى اقليم كردستان العراق ويضم مجموعة رجال اعمال ومستثمرين واجرى سلسلة لقاءات مع المسؤولين في حكومة اقليم كردستان ورجال الاعمال والمستثمرين الكرد.

XS
SM
MD
LG