روابط للدخول

"الحياة" السعودية: مرسوم جمهوري بإخلاء سبيل محكومَين، يمني وعراقي


تناقلت الصحف العربية خبر تسليم السفير الأميركي الجديد لدى العراق روبرت ستيفن بيكروفت أوراق اعتماده إلى وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري. ونقلت "الشرق الأوسط" السعودية عن عضو ائتلاف "دولة القانون" عدنان السراج قوله ان المخاوف التي كان قد أبداها زعيم القائمة العراقية إياد علاوي بشأن المرشح السابق بريت ماكغورك لم تكن حقيقية لأن السفير الأميركي لا يمكن أن يكون منحازاً إلا لسياسة بلاده ومصالحها. ويشير السراج في حديثه للصحيفة الى أن الهدف من تلك الاتهامات كان إعطاء رسالة بأن هناك سفراء أو مسؤولين أميركيين متعاطفون مع رئيس الحكومة نوري المالكي. من جهة أخرى، أكد النائب عن التيار الصدري أمير الكناني في تصريح للصحيفة أن موقف التيار الصدري من السفير الأميركي يتحدد على ضوء تعامل الولايات المتحدة مع قضايا العراق والمنطقة ومنها الموقف من إسرائيل ومن سوريا ومن إيران، اي أن التيار يتعامل بالمثل في مثل هذه المواضيع والقضايا المهمة والمصيرية.

في سياق آخر، اكّد مصدر في دائرة السجون العراقية في تصريح لصحيفة "الحياة" السعودية، صدور مرسوم جمهوري يحمل توقيع الرئيس جلال طالباني يقضي بإخلاء سبيل احد المحكومين العرب داخل العراق، يمني الجنسية، إضافة الى محكوم عراقي. المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه للصحيفة بيّن ايضاً ان هذا المرسوم هو الرابع من نوعه خلال اقل من شهرين، حيث سبق وان تم اخلاء سبيل محكومين يحملون الجنسية التونسية وآخرين من ليبيا.

وعشية قيام المبعوث الخاص إلى سورية الاخضر الابراهيمي بزيارة الى بغداد لإجراء محادثات مع القادة العراقيين، نشرت صحيفة "السياسة" الكويتية معلومات منسوبة الى مصادر قريبة من المرجعية الدينية في مدينة النجف تفيد بأن ان المرجع الاعلى السيد علي السيستاني طلب من المالكي لعب دور أكبر لصالح الشعب السوري. ذلك أن الوقوف على مسافة واحدة من النظام السوري والشعب السوري أمر يحتاج الى اعادة نظر، لأن موقف المرجعية الدينية مع الشعوب لا مع الحكام.

XS
SM
MD
LG