روابط للدخول

تزور عين ثالثة اليوم البصرة لتطلع على قصة طفلة تعرضت إلى الاغتصاب ثم قتلت.
البصرة استيقظت قبل أيام على خبر مفجع هز كل الأسر والمجتمع في المدينة رغم أن تفجيرات التاسع من أيلول وسقوط عشرات القتلى والجرحى غطت عليه بعض الشئ .
الخبر المفجع يتعلق بتعرض فتاة عمرها أربع سنوات إلى الاغتصاب ثم إلى القتل وذكرت الأنباء أن الشرطة ألقت القبض على الجاني بفضل معلومات من مواطنين وانه اعترف بجريمته.
اسم الطفلة بنين وكانت قد غادرت بيتها إلى دكان قريب جدا لشراء حلوى وكانت تحمل مبلغ 250 دينارا .. وعندما عثر على جثتها لاحقا كان المبلغ ما يزال بيدها..
عين ثالثة تحدثت إلى الناشطة في مجال المجتمع المدني سميرة الربيعي من البصرة عن هذه الجريمة البشعة التي شهدتها مدينتها وقد أدانت بشدة مثل هذه الأفعال الشنيعة كما قالت إن أهالي البصرة أصبحوا يخافون على أطفالهم من الخروج إلى الشارع بسبب هذا الحادث.

على أية حال، تعرض أطفال إلى اغتصاب أو إلى بعض ممارسات الانحراف وغيرها من الحوادث أمور تقع في كل مكان وزمان ولا يمكن القول إنها تقتصر على مدينة بعينها أو مجتمع بعينه أو بلد معين..مع ذلك فمن واجبنا التنبيه وتحذير الآباء والأمهات لأنهم المسؤولون بالدرجة الأولى عن سلامة أطفالهم ..هذا إضافة إلى مسؤولية المؤسسات التعليمية عن تصرف التلاميذ والأطفال خلال وجودهم في المدرسة..ويمكن للجهتين أي الآباء والأمهات ثم المؤسسات التعليمية والتربوية، التعاون بشكل وثيق للحد من أي ممارسات غالطة أو التنبيه في حال وقوع أي تصرف يثير الريبة وخارج الأخلاق الحميدة العامة..
XS
SM
MD
LG