روابط للدخول

مسؤول امني: اجراء تغيير واسع في الخطط الامنية


أحد عناصر الشرطة العراقية في نقطة تفتيش ببغداد

أحد عناصر الشرطة العراقية في نقطة تفتيش ببغداد

اعلن قائد الشرطة الاتحادية حسين العوادي عن اجراء تغيير واسع في الخطط الأمنية المتبعة تحدياً للخروق التي حصلت مؤخراً.
وقال العوادي في حديث خاص لاذاعة العراق الحر ان التغيير الجديد يقوم على اساس الاعتماد على الجهد الاستخباري، وتغيير خارطة توزيع سيطرات وسيارات الشرطة والنجدة، وفتح أفاق التواصل مع المواطنين من خلال الانترنت ونشر أرقام الهواتف التي أثمرت في الفترة الأخيرة عن تحقيق نجاحات في مجال مكافحة الإرهاب والعصابات المنظمة.

ولم ينكر العوادي، في الوقت نفسه، حدوث أخطاء وتجاوزات نتيجة غياب التنسيق بين الأجهزة الأمنية وقلة خبرة العديد من ضباط وعناصر الشرطة، مشيرا الى ان الخطط المقترحة التي بدء تنفيذها على ارض الواقع، جاءت بعد دراسات ميدانية ومراجعة اهم أخطاء المرحلة السابقة، ولفت الى ان هناك اتجاهاً لتطوير أساليب زرع المسيطرات، رغم تذمر بعض المواطنين من عرقلة السير او حدوث الزحامات، واضاف المسؤول الامني قائلاً:
"اننا نعتقد إن سلامة المواطن والحيلولة دون السماح لحدوث الخروق ودخول سيارات مفخخة، هو أهم من كل الاعتراضات التي نقدّرها والتي نحاول تجنبها، إلا إن كثرة السيارات في شوارع العاصمة تحديداً تمثل واحدة من المعوقات التي تقف عائقاً بوجه تطبيق خطط أمنية توفر الحماية المطلوبة، وكذلك تقلل من الزحامات".

قائد الشرطة الإتحادية

قائد الشرطة الإتحادية

وبيّن قائد الشرطة الاتحادية ان هناك لجاناً عديدة مكلفة بمتابعة سلوكيات عناصر وضباط الشرطة، بعد وصول اعتراضات على تعامل وسلوكيات البعض منهم، ولم يخفِ ان اختيار عناصر الشرطة المتطوعين في أعوام 2003 و2004 كان سريعاً ومستعجلاً، وأدى الى وصول عناصر غير مهنية ومرتبطة بأجندات او أحزاب، لكنه اكد ان عمليات الاختيار تتم في الوقت الحاضر وفق ضوابط محددة وبآليات مرسومة بوضوح تضع في مقدمة طريقة قبول العنصر الأمني الولاء للوطن والابتعاد عن التسييس، معتقداً إن الوصول إلى جهاز امني مكتمل يحتاج الى فترة زمنية طويلة نوعاً ما في ظل الظروف الحالية.

XS
SM
MD
LG