روابط للدخول

اربيل: طالباني وبارزاني يعقدان اجتماعا "لاذابة الجليد"


لقاء بين طالباني وبارزاني - من الارشيف

لقاء بين طالباني وبارزاني - من الارشيف

عقد رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الجمعة(12تشرين) اجتماعا في اربيل، خصص لبحث القضايا السياسية على الساحة العراقية بشكل عام واقليم كردستان بشكل خاص.

واكد الرئيسان على ضرورة حماية التحالف الاستراتيجي بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني.

وكانت الاجتماعات قد انقطعت بين الزعيمين الكرديين اثر فشل الجهود التي بذلها التحالف الكردستاني والقائمة العراقية لسحب الثقة عن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، وسفر الرئيس طالباني الى المانيا لتلقي العلاج ومكوثه هناك لاكثر من شهرين.

وبحسب بيان لديوان رئاسة اقليم كردستان العراق فان الاجتماع سلط الضوء على مجموعة قضايا متعلقة بالشأنين العراقي والكردستاني.

وقال رئيس ديوان رئاسة اقليم كردستان الدكتور فؤاد حسين لاذاعة العراق الحر ان الاجتماع تركز على المسائل المتلعقة بالوضع العراقي العام والكردستاني وتم التاكيد على وحدة الصف الكردي.

واشار حسين الى ان الحزبين المتحالفين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني سيعقدان خلال الايام المقبلة اجتماعات اخرى.

وحول موقف اقليم كردستان من قيام رئيس الوزراء العراقي بعقد صفات لشراء الاسلحة للجيش العراقي، قال حسين نحن نفهم ان هناك جيشا عراقيا بحاجة الى اسلحة ولكن مسألة توقيت شراء هذه الاسلحة بينما الاقتصاد العراقي بحاجة الى الاستثمار وخاصة دعم الشباب ليكون هناك فسحة للعمل ودعم الاستثمار في الخدمات فالاوليات هنا خاطئة إذ يجب ان تكون لبناء الاقتصاد العراقي وتقديم الخدمات للمواطنين.

الى ذلك يؤكد المحلل السياسي والصحفي الكردي هيوا محمود عثمان، على اهمية استئناف الاجتماعات بين طالباني وبارزاني لازالة المخاوف الكردية من وجود خلافات بينهما.

واضاف عثمان لاذاعة العراق الحر ان الاجتماع كان مهما لإذابة ما يسمى بالجليد بين الزعمين ودعم الحركة السياسية في كردستاني، فالتنسيق بين الرئيسين مهم جدا حيث كان هناك تخوف كردي من التباعد بين الزعمين ولكن اعتقد ان هذا الاجتماع الخطوة الاولى في توحيد المواقف مرة اخرى.

كما لفت عثمان الى انه في ظل التطورات الاخيرة التي حصلت في العراق وبالاخص قيام رئيس الوزراء العراقي بابرام صفقات شراء الاسلحة مع روسيا وجمهورية التشيك، فان الطرف الكردي بحاجة الى توحد اكثر في المواقف بين كل الاطراف، مشيرا الى انه في ظل ما رأيناه من رغبة لدى رئيس الوزراء العراقي في عسكرة العراق مرة اخرى ، خاصة وان جميع الاسلحة التي تعاقد عليها هي اسلحة هجومية وليست دفاعية.

وشدد المحلل الشسياسي الكردي على ضرورة توحيد المواقف الكردية ليس فقط على مستوى الزعيمين البارزاني والطالباني وانما على مستوى من هم في الحكومة الكردية ومن هم في خارج الحكومة كحركة التغيير المعارضة والحركات الاخرى المعارضة.

ووصل رئيس الجمهورية العراقي جلال طالباني ، إلى مدينة اربيل للقاء رئيس اقليم كردستان والتباحث في الازمة السياسية الراهنة.

وتفاقمت الخلافات بين بغداد وأربيل خلال الأشهر القليلة الماضية بشأن ملفات عالقة تتعلق بالخلافات بإدارة الثروة النفطية ومناطق متنازع عليها، إضافة إلى ميزانية الپيشمرگة، ناهيك عن توجيه الإقليم أكثر من مرة انتقادات لاذعة إلى المالكي واتهمه بالسعي للاستئثار بالسلطة.

XS
SM
MD
LG