روابط للدخول

زراعة المثنى تناقش مشاكل مربي المواشي


السماوة: ندوة زراعية

السماوة: ندوة زراعية

أقامت مديرية زراعة المثنى ندوة جماهيرية حول المبادرة الزراعية وآلية توزيع الأعلاف، حضرها حشد من الفلاحين ومربي المواشي والمسؤولين.

واشار مدير زراعة المثنى عامر الجبوري الى الاثر الايجابي الذي تركته المبادرة الزراعية على الواقع الزراعي في المحافظة.

وأكد الجبوري أن دائرته بصدد القيام بترقيم المواشي لتحديد كميات الأعلاف التي ستقدم لرعاة ومربي الأغنام.

وعن أهمية عملية الترقيم قال مدير المستشفى البيطري في السماوة الدكتور عبدالكريم عبدالزهرة ابراهيم أنه من خلال هذا المشروع الكبير سنرسم خارطة نعرف من خلالها الكمية المطلوب إستيرادها من اللقاحات والأدوية وكيف تكون الخارطة الوبائية على مستوى القضاء والمحافظة والقرية وحتى على مستوى المربي نفسه.

المزارع مرسال هاشم أكد أن هناك أزمة حقيقية يعيشها رعاة الأغنام في السماوة حيث أن أكثر من 60% منهم لايملكون رأساً واحداً وهم يعيشون الآن في بيوت من الصفيح في حافات المدن عاطلين عن العمل، وعزا ذلك الى غياب دعم الدولة .

وعاب أحد المزارعين ضعف دعم الدولة لمربي ورعاة الأغنام في الوقت الذي يعد العراق من الدول الغنية. مزارع آخر طالب بفرض رقابة على المنافذ المؤدية الى المحافظات الأخرى لقطع الطريق أمام تهريب حصة المحافظة من الأعلاف.

من جانبه حاول مدير زراعة المثنى التخفيف من حدة المطالب التي ضجت بها القاعة بالقول أن البادية ومنذ عشرين سنة كانت ممتلئة بوكلاء بيع الشعير المستورد على الرغم من توفر الأمطار وإنتشار الأعشاب في عموم البادية ولم يكن هناك ظاهرة التصحر والإحتباس الحراري التي دمرت كل شئ وقللت الثروة الحيوانية.

واشار الجبوري الى أن وزارة الزراعة بدأت بفتح الباب الإستيراد لأعلاف لان الإستيراد أقل تكلفة من الناتج المحلي، وقال أن الوزارة ستعيد البادية الى سابق عهدها.

XS
SM
MD
LG