روابط للدخول

مراقبون: ملفات شائكة بانتظار السفير الأميركي الجديد الى العراق


السفير الأميركي الى العراق روبرت ستيفين بيكروفت

السفير الأميركي الى العراق روبرت ستيفين بيكروفت

يرى ساسة ومراقبون للشأن السياسي العراقي أن مهمة السفير الأميركي الجديد الى العراق روبرت ستيفين بيكروفت Stephen Beecroft، ستكون مهمة صعبة ومعقدة في ظل وجود ملفات وقضايا عراقية وإقليمية شائكة ومعقدة إضافة إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية التي تلقي بضلالها على الأحداث في منطقة الشرق الأوسط.

السفير بيكروفت وصل إلى بغداد يوم الخميس(11تشرين1)، بعد أن أدى اليمين الدستورية عقب مصادقة مجلس الشيوخ الأميركي على تعيينه في 22 من شهر أيلول الماضي.

وكان البيت الأبيض أعلن عن ترشيح بيكروفت اوائل أيلول الماضي، بدلا عن برت ماكجوك الذي أثار ترشيحه جدلا في الأوساط السياسية العراقية وداخل الكونغرس الأميركي.

وبيكروفت هو أول سفير للولايات المتحدة الى العراق منذ الانسحاب الكامل للقوات الأميركية من البلاد نهاية كانون الأول الماضي. وسبق لبيكروفت أن عمل في العراق كقائم بالأعمال بعدما كان المسؤول الثاني في السفارة منذ عام 2011، وقبل ذلك كان سفيراً لبلاده في الأردن وعمل في السعودية وسوريا.

وفيما يعرب ساسة عراقيون عن أملهم أن يسهم السفير الجديد في تقريب وجهات النظر بين الكتل السياسية، النائب محمود عثمان عضو مجلس النواب العراقي والقيادي في التحالف الكردستاني يستبعد أن يكون للسفير الجديد أي تأثير ايجابي باتجاه حل الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد منذ الانتخابات التشريعية الأخيرة، لأن واشنطن لم تتمكن من معالجة مشاكل العراق السياسية خلال الأعوام التسعة التي تواجدت فيها القوات الأميركية، مشيرا إلى اهتمامها بالأزمة السورية وملف إيران النووي.

ويصف المحلل السياسي عزيز جبر شيال مهمة السفير الجديد بالمهمة الصعبة في ظل المشاكل الخطيرة التي يعاني منها العراق والمخاض الذي تعيشه المنطقة، مشيرا إلى تأزم الملف السوري والتوتر بين دمشق وأنقرة، وموقف حزب الله وإيران.

وصول السفير الأميركي الجديد إلى بغداد لتولي مهامه يأتي في وقت تشتد فيه المنافسة بين الرئيس باراك اوباما والمرشح الجمهوري ميت رومني في سباق الانتخابات الرئاسية الأميركية. ولا يغيب العراق عن هذا المشهد إذ انتقد رومني انتقد في خطاب له سياسات اوباما، وقال إن الانسحاب السريع من العراق قوض قدرة الولايات المتحدة على التأثير على الوضع هناك.

وبحسب المحلل السياسي عزيز جبر شيال فأن الانتخابات الرئاسية الأميركية تلقي بظلالها على مهمات السفير الأميركي الجديد ستيفين بيكروفت إلى بغداد.

شيال يرى أن كل هذه الملفات الشائكة تتفاعل مع بعضها البعض ما يؤدي إلى تعقيد المهمة الدبلوماسية للسفير الأميركي في العراق، لافتا إلى أن العلاقة بين بغداد وواشنطن تمر حالياً بامتحان صعب مع توجه العراق إلى روسيا واختلاف الرأي بشأن الملف السوري.

XS
SM
MD
LG