روابط للدخول

"المدى"البغدادية:لو كان العراق يتمتع بنظام فيدرالي لما توترت علاقته مع دول عربية واقليمية


اوردت صحيفة "المدى" ما افاد به رئيس مجلس محافظة واسط محمود عبد الرضا طلال من ان اجتماعات مكثفة يعقدها ممثلون عن 9 محافظات في الوسط والجنوب لإعلان نفسها إقليماً.
وتضيف الصحيفة بأن طلال عدّ موضوع اعلان الاقليم حالة متقدمة، لا تستهدف تقسيم البلاد كما يدعي البعض. كما طالب رئيس المجلس بإلغاء وزارات الزراعة والتربية والعمل والشوؤن الاجتماعية والبلديات، بالاضافة الى وزارة الصحة، وجعلها مديريات داخل المحافظات كبادرة حسن نية من الحكومة في زيادة بعض الصلاحيات المغيبة عن اغلب المحافظات.

وتابع طلال في حديثه لـ"المدى" ان توتر العلاقات مع البلدان العربية والاقليمية كتركيا والخليج، ما كان ليحدث لو كان العراق يتمتع بنظام فيدرالي، بحسب المتحدث.

في سياق آخر، نشرت صحيفة "المشرق" جانباً من حديث وزير التعليم العالي والبحث العلمي علي الأديب مع نخبة من الصحفيين، والذي كشف فيه عن عثور الجهاز التفتيشي للوزارة عن 10000 شهادة مزورة.

موضحاً الاديب أن الاجراءات تتضمن إلقاء القبض على أصحاب هذه الشهادات وتنفيذ إجراءات صارمة بحقهم طبق القانون، فضلاً عن انتزاع الحقوق المالية من كل من ارتكب التزوير واستفاد منه وإحالته الى المحاكم المختصة التي قد تحكمه بالسجن من 5 الى 15 سنة.

فيما يكتب ميثم لعيبي في مقال بصحيفة "العالم" عن خبر حول قيام الموقع الالكتروني (فيسبوك) بحملة تطهير شاملة للكشف عن ملايين الصفحات والحسابات الوهمية المزيفة والتي بلغ عددها قرابة الـ 83 مليون حساب. ويمضي الكاتب (وفقاً للخبر) الى أن عملية التطهير الواسعة التي قامت بها (فيسبوك)، هي من أجل الحد من وقوع أي مستخدم أو انخراطه في عمليات الخداع لأغراض تسويقية أو قرصنة واختراق البيانات والحسابات.

وعندما يقارن لعيبي ذلك مع امكانيات بلد بحاله (في إشارة منه الى العراق) فإنه يستغرب ويحزن كثيراً. فهذا البلد بكل ماضيه وتاريخه، وبكل الرجالات التي تدعي أنها قادرة على ادارته، يقف اليوم (كما يقول الكاتب) عاجزاً عن ايجاد حلول لمشكلات الفساد التي تضرب أطنابه، في حين ان موقعاً الكترونياً لم يتجاوز عمره بضع سنوات ولا يديره الا مجموعة من الشباب، قادر على ضرب جذور الفساد واقتلاعها، وحسبما نُشر في صحيفة "العالم".

XS
SM
MD
LG