روابط للدخول

البصرة: مختصون يحذرون من خطر اندثار التراث الفني


فرقة الخشابة البصرية

فرقة الخشابة البصرية

برنامج نوافذ مفتوحة ركز اليوم على رسائل المستمعين التي تحمل شكاوى من نقص الخدمات لنقترب أكثر من هموم ومشاكل العراقيين. المستمع محسن التميمي يبعث بنداء عبر أثير إذاعة العراق الحر ويقول نحن سبع قرى في منطقة الكيلوات في ديالى المقدادية الهارونيه أنقذونا من العطش والأمراض بسبب انعدام المياه ألصالحه للشرب نحن لا نريد تشغيل مشروع التصفية الذي بات حلما مستحيل التحقيق! بل نريد ماء النهر الذي إنقطع عنا أيضا.

رسالة موقعة من قبل سكنة منطقة الري في البياع تقول "توجد في منطقتنا مدرسة واحده بدوامين ابتدائي ومتوسط إلى الآن لم يستلم التلاميذ القرطاسية، علماً أن بجانب هذه المدرسة ثلاث مدارس متروكه. أين يا ترى وزارة التربية من هذا الفساد بحسب ما ورد في الرسالة.
المستمع أبو زيد يسأل ليش وزير التربية ما منح فرصة للسادس ابتدائي لامتحانات الدور الثالث وإذا اكو شمول للابتدائي بدور ثالث أرجو الجواب؟
يذكر أن المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية أكد لإذاعة العراق الحر هذا الأسبوع شمول كافة المراحل الدراسية بامتحانات الدور الثالث، لافتا الى أن الامتحانات ستبدأ في العاشر من شهر تشرين الاول الجاري.
المستمع د.خليل محمد إبراهيم بعث برسالة تعقيبا على المكالمة التي أجراها برنامج نوافذ مفتوحة مع السيدة أم محمد، أم لثلاثة أطفال تركها زوجها دون معيل وأطفالها حرموا من الدراسة لكنها لا تعرف ماذا تفعل للحصول على معونة الرعاية الاجتماعية. ويقول إن بإمكانها الذهاب للمجلس البلدي في منطقتها وهم يساعدونها.

وصلت البرنامج أيضا رسالة غير موقعة تقول أرجو إيصال صوتنا نحن أصحاب الدور الغير مملكة منذ 40 سنة في معمل الغزل والنسيج في الموصل كل الدوائر تم بيع دورها التابعة لهم إلا دور النسيج بقت لم تملك أرجو إيصال صوتنا إلى رئيس الوزراء.
وعن مشكلة مشابهة كتب لنا المستمع علي كاظم من محافظة ميسان أكثر من رسالة واتصلنا به لمعرفة المزيد عن مشكلة أراضي نواب الضباط في ميسان.
المستمع محمد أبو مهند تحدث لإذاعة العراق الحر عن معاناة سكنة حي الصحة في منطقة الدورة ببغداد بسبب تراكم النفايات في منطقتهم منذ أكثر من 4 أشهر.
زاوية الدارميات والابوذيات التي يعدها المستمعون شارك فيها المستمع باسم خيري من الموصل:
أرسم من دمع عيني ورد لك
وأكطع من ورد كلبي ورد لك
أغيب شما أغيب آني وأرد لك
لأن أنت الوحيد الغالي علية

والمستمع حمزه الحزين يقول ارجوا أن تقبلوني صديق جديد وبعث بهذه الكلمات.
غيرك ما حلى بعيني ولا طـاب
ولا دونك دخل قلبي ولا طاب
جرحي وياك ماهود ولا طاب
دم ينزف والسبب بعدك عليه
صديق البرنامج والمستمع الدائم ميسر الدوري كتب يقول:
مناحل عسل يسمر منحلاتك
وأنا ألعقلي تسودن من حلاتك
مشيت أسأل ودور من حلاتك
طلعت أنته العسل وتعز عليه

تراث البصرة يندثر

يعرب فنانون ومختصون بالتراث الفني البصري عن قلقهم من خطر اندثار التراث الفني البصري بعد غياب أهم فرقه، اذا كانت مدينة البصرة أو عروس الخليج تتميز بوجود العديد من فرق الخشابة التي كانت تقدم الأغاني العراقية بالات موسيقية بسيطة وبنكهة مميزة بإيقاعاتها الشعبية المميزة.
مدير جمعية التراث للثقافة والفنون إبراهيم الراشد يؤكد انه لا يوجد اهتمام رسمي بفلكلور البصرة وان اغلب الشباب لا يعرفون عن الموروث في الغناء البصري إلا في المناطق التي لها امتداد بذلك الموروث مثل أقضية الزبير والفاو وابو الخصيب.
من جانبه قال الشاعر الغنائي داود الغنام لإذاعة العراق الحر أن الفن بصورة عامة غبن بعد عام 2003 خاصة فن الموسيقى والغناء وان التراث البصري ما زال مهمشاً وقد قتل مع سبق الإصرار، على حد قوله.
وطالب الغنام المؤسسات الثقافية والمسؤولين الاهتمام بالفرق الغنائية الشعبية التي تسهم في تقديم التراث البصري.

وامتازت البصرة بفلكلورها الأصيل منذ سنوات طويلة وتميزت بغنائها العذب وكانت في البصرة حتى وقت قريب أكثر من 11 فرقة شعبية غنائية للرجال هي "فرقة أبو دلم وربيــع وخلف السعيد وملـه عدنان وحسين بتور ورمضان أبو راسين وأبو ناظــم وأبو عقيــل ويوسف الزين و فرقــة سعــد اليابس و رشاد البصري فيما كانت هناك خمس فرق غنائية شعبية للنساء هي "فرقـــة زكيـــه الدكاكـــه و أم علــي و أم كريــم و أم غصـون وفرقة اقبال الشعبية" يحيون من خلالها حفلات المناسبات في البيوت البصرية، وكانت مناطق الفاو وابو الخصيب والزبير مليئة بفرق الخشابة التي تعرف محلياً بالشدات إلا أن الواقع يشير إلى غياب تلك الفرق.

ويستذكر الملحن طارق شعبان تأريخ الفلكلور البصري وفرق الخشابة قائلا : البصرة هي مدينة التراث وعندما نعود إلى فترة الخمسينيات من القرن الماضي نجد أن هناك كثيراً من الفرق الشعبية الخشابة وحتى فرق الرقص الشعبي كانت منظمة ومرتبطة بالموروث من خلال فنون العرضة والنوبان والهيوة والسامري "وهي فنون غنائية بصرية" ولم يكن هناك فيه ما يخدش الحياء لهذا بدأ هذا النشاط يتصاعد حتى انه تم تأسيس فرق رسمية من خلال فرقة البصرة للفنون الشعبية التي تأسست في الأول من شباط عام 1976.
وأضاف شعبان انه ليس من المعقول أن ينقطع فن البصرة وعلى مدى سبع سنوات بالرغم من أن هناك بوادر لإعادة هذا الموروث الذي نعتز به.

يذكر أن أشهر مطربي المقامات بفن الخشابة البصرية هم " حميد الياسر و أبو عــوف و علي الغوينم و حميــد مجيـــدو أبوحلب و أبو عتيكــه و سليمان السحلي و حمــد ضويان و محسن الصانــع و صالح الحريبي و أبو ناظــم و ستار الحجي".

شارك في إعداد هذه الحلقة من برنامج "نوافذ مفتوحة" مراسل إذاعة العراق الحر في البصرة عبد الكريم العامري.

XS
SM
MD
LG