روابط للدخول

"الدستور" البغدادية: مكافأة ايرانية لروسيا يدفع فاتورتها العراق


زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي الى روسيا كانت الابرز في عناوين الصحف البغدادية، ففي تصريح لجريدة "الصباح" افاد ‏عضو اللجنة الأمنية في مجلس النواب عباس البياتي بأن الرئيس ‏الروسي فلاديمير بوتين قام ‏بتوجيه الدعوة بنفسه الى ‏المالكي، وهو خلاف ‏للبروتوكول، ما يفسر اهمية ‏المواضيع التي ستطرح خلال ‏الزيارة.

واشارت افتتاحية صحيفة "الدستور" الى رأي يفسر التقارب العراقي الروسي المنتظر بأنه مكافأة ايرانية لموسكو يدفع فاتورتها العراق. وتقول الصحيفة ان هذه الزيارة التي ستكملها اخرى للصين لن تخلو مما يتعلق بقانون البنى التحتية التي تتصارع الحكومة لتمريره في مجلس النواب. لان للشركات الروسية والصينية حصة الاسد في المشاريع المخصصة في بنود هذا القانون، وهي اما لتجديد عقود قديمة ابرمت وصار لزاماً اعادة احيائها، او لتوقيع عقود جديدة تعود بالفائدة على جهات بعينها اكثر من فائدتها المتوخاة للشعب العراقي.

وفي حديث مع صحيفة "المدى"، اشار النائب عن التيار الصدري حاكم الزاملي الى ان قانون البنى التحتية سيقر في البرلمان دون الحاجة لوجود المالكي، ملفتاً الى ان كتلة الأحرار موافقة عليه بسبب الضغط والتحشيد والمطالبات التي تروج له في البرلمان. لكن النائب الصدري نوّه ايضاً في الصحيفة الى انهم وافقوا على الرغم من علمهم أن القانون لن يقدم شيئاً. فأكثر من 650 مليار دولار قد صرفت على مشاريع تخص البنى التحتية بدون فائدة، فما نفع الـ 40 مليار التي طلبها رئيس الوزراء، على حد تعبير الزاملي.

‏اما بشأن قانون العفو العام الذي اقترن اسمه في اروقة البرلمان بقانون البنى التحتية، فرأت صحيفة "المشرق" أن التحالف الوطني، وبشكل تدريجي، قد دفع بالقانون إلى حالة من الموت الطبيعي في أعقاب انتقادات دامت شهوراً. وتفيد الصحيفة بأن الحال وصلت الى مستوى إعلان (وفاة هذا المشروع) الذي لم يعد يثق أحد بإمكانية تمريره في البرلمان على الرغم من وجود تأكيدات غير مشددة تتوقع التصويت عليه، إذا ما جرى التوافق على تعديل بعض مواد القانون.

XS
SM
MD
LG