روابط للدخول

"روداو" الكردية: التغيير لن تجتمع مرة اخرى مع الديمقراطي الكردستاني


تنقل صحيفة "جاودير" عن ريباز فتاح عضو لجنة الصحة في البرلمان الكردستاني قوله ان الاربعين طناً من الادوية التي وضعت السلطات اليد عليها في نقطة حدود باشماغ كانت مجازة من قبل وزارة المالية باعتبارها شحنة ترانزيت تذهب الى ايران، واكد ان وزارة المالية غير مخولة باجازة دخول الادوية بل ان وزارة الصحة هي الجهة المسؤولة، واضاف فتاح ان الوزراء يتعرضون الى ضغوط من قبل المسؤولين بعد وضع اليد على اي شحنة بسبب عدم توفر الشروط الصحية فيها. فيما نفى وزير الصحة الدكتور ريكوت حمه رشيد تعرضه لاية ضغوط واكد ان الوزارة لا تسمح للصيادلة باستيراد اية ادوية رديئة او ذات نوعية متدنية وادخالها الى الاقليم.

وفي خبر آخر تقول الصحيفة ان الهدف من تحالف الاحزاب الاسلامية المعارضة مع حركة التغيير، شق صفوف الحركة الديمقراطية. واضافت الصحيفة ان الحزبين الاسلاميين المعارضين وجها انتقادات الى حركة التغيير لاجرائها لقاءات من وراء جبهة المعارضة، ونقلت الصحيفة عن مراقب سياسي قوله ان الاجتماعات التي عقدتها الاحزاب الاسلامية من اجل تشكيل جبهة اسلامية يلحق اكبر الضرر بجبهة المعارضة متسائلا عن سبب عدم رضا الاحزاب الاسلامية المعارضة عن اجتماعات القوى الديمقراطية.

وتنقل صحيفة "روداو" عن محمد توفيق رحيم مسؤول العلاقات في حركة التغيير المعارضة قوله ان حركته لن تجتمع مرة اخرى مع الحزب الديمقراطي الكردستاني، مضيفاً ان الحركة غير راضية عن نتائج الاجتماع مع الحزب المذكور وانهم وصلوا الى قناعة ان الاجتماع مع الحزب الديمقراطي لاجدوى منه، فيما اشار المتحدث باسم المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني جعفر ابراهيم ان الاجتماع مع حركة التغيير كان خطوة ايجابية وان الحركة ارادت من خلال هذا اللقاء التعبير للحزب عن انفتاحها على العلاقات معه وقد تبلورت لدى الحركة صورة من ان الحزب الديمقراطي حريص على تطبيع العلاقات مع الحركة .
وفي هذا الاطار نقلت الصحيفة عن فريد اسسرد عضو قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني قوله ان التقارب بين حزبه وحركة التغيير مؤخرا هو لأجل تطبيع العلاقات بين الطرفين وليس التحالف بينهما وان تحالف حزبه مع الديمقراطي الكردستاني مازال قائماً. واضاف اسسرد انه ليس من المعلوم اي الحزبين سيكون حليفا للاتحاد الوطني خلال السنوات الاربعة المقبل ولكن حزبه يعمل الان على الابقاء على تحالف الاستراتيجي مع الديمقراطي الكردستاني.

صحيفة "كردستاني نوي" كتبت ان وزارة الكهرباء في اقليم كردستان استوردت 450 سيارة لاصلاح خطوط الكهرباء الخارجية في اطار صفقة وقعتها مع شركة ستار الايطالية وقد وصلت 130 منها الى الاقليم يوم الاحد الماضي. واضافت الصحيفة ان كلفت هذه الصفقة بلغت 54 مليار دينار عراقي، واشارت الصحيفة الى ان هذه السيارات تتميز بمواصفات خاصة لحماية ارواح العاملين وتسهيل عملهم في تصليح وربط الخطوط الكهربائية.

XS
SM
MD
LG