روابط للدخول

"المدى" البغدادية: العراقية مع بقاء النشيد الحالي ما لم تدرج قصيدة نائب عنها ضمن الاناشيد المرشحة


تحدثت صحيفة "المدى" في عددها ليوم السبت(6تشرين1) عن اختلاف آراء الكتل السياسية في مجلس النواب بخصوص النشيد الوطني، ملفتة الى ان البعض أراد الإبقاء على النشيد الحالي رغم عدم معرفته انه ليس عراقياً.

واشارت الصحيفة الى ان القائمة العراقية جمعت أكثر من خمسين توقيعاً لرفض النشيد الوطني الجديد، والإبقاء على النشيد الحالي، من اجل الضغط لإدراج قصيدة النائب عن "العراقية" خليل زيدان ضمن الأناشيد المرشحة للتصويت.

فيما انتقد الكاتب ساطع راجي في جريدة "الاتحاد" طريقة تعامل الحكومة مع الملف الامني، ليقول إن الدولة العراقية تستعيد الاستراتيجية الامنية القديمة، التي ترى أن استمرار النظام وسلامة القيادة هو الهدف الامني الاول، ومادام النظام هو الحاكم فإن بقية المشاكل هي أمور عابرة لايخلو منها مكان أو زمان.

واعتبر الكاتب ان تلك الفكرة تدميرية عندما تسيطر على أذهان قادة سلطة ما، لأنهم لن يستشعروا الخطر أبدا، وبالتالي لن يكتشفوا حجم الكارثة الا بعد وقوعها.

ويمضي راجي في صحيفة "الاتحاد" الى القول بان القادة العراقيين أعادوا تعريف الانهيار بأنه ليس عشرات الهجمات الارهابية في ساعة واحدة من النهار، ولا سقوط مئات الضحايا ولا احتلال الارهابيين للمقرات الامنية والسجون، واطلاق سراح الارهابيين، بل الانهيار تحديداً هو استهداف السلطة العليا، والكلام للكاتب.

هذا وقبيل زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي الى روسيا، تناول الكاتب انس محمود الشيخ مظهر في عموده بصحيفة "الدستور" على ابعاد تلك الزيارة وما تحصدها من نتائج مستقبلية.

ورأى الكاتب ان المالكي يمثل بالنسبة لروسيا المرشح الأوفر حظا ليحل محل بشار الأسد مستقبلاً. فالزيارة التي من المزمع أن يقوم بها المالكي لروسيا ستشكل انعطافة تاريخية للعلاقات بين البلدين. كما ان المالكي، حسب رأي الكاتب، إذا ضمن التأييد الروسي فان هذا يعني انه قد كسب الجولة، وحينها يستطيع اللعب بأوراق كثيرة سواء على الجانب الأمريكي أو الروسي.

ويتابع الشيخ مظهر بأن كل الاحتمالات تشير إلى أن انتصار الثورة السورية سيعني تغييرات كثيرة في المنطقة، تبدأ بسيطرة المالكي تماما على الداخل العراقي، يتبعها دخولاً كليا للمالكي ضمن المعسكر الإيراني الروسي، ما سيشكل تكوين حلف إقليمي جديد يصعب من خلالها على أمريكا أن تتحرك بردة فعل قوية ضده، حسب تعبير الكاتب.

XS
SM
MD
LG