روابط للدخول

"القبس" الكويتية: التوافقات إذا ما حصلت عقب الانتخابات العراقية ستقود الجعفري الى رأس الهرم الحكومي مجدداً


حظي الشأن السياسي العراقي بمتابعة الصحف العربية، التي اجتمعت على انها لا تشهد تقدّما في إطار الازمة التي تعانيها.

فـ"القبس" الكويتية قالت إن أكثر المتابعين وبعض المعنيين يميلون الى ان الأمور الحالية ستراوح مكانها لحين موعد الانتخابات التشريعية المقبلة.

لكن الصحيفة اعربت عن اعتقادها ان حالة من التوافقات إذا حصلت عقب الانتخابات المقبلة، فإنها ستقود الدكتور ابراهيم الجعفري الى رأس الهرم الحكومي مجدداً، على خلفية بعض الحيثيات التي تحركت أخيراً، ومن بينها أن الجعفري كان قد آثر ضرورة انسجام القوى السياسية مع رئاسة الوزراء على مصلحته الشخصية، بعد ان تنازل عن حقه في رئاسة الحكومة. ولفتت "القبس" الى ان هذه النقطة تركت بصماتها الايجابية لمصلحة سمعة الجعفري بين زملائه من القادة، ولدى شرائح مختلفة من أبناء الشعب.

في حين كتبت "البيان" الاماراتية ان العراقيين ساسة ومواطنين يلاحظون أن الرئيس جلال طالباني، غالباً ما يغادر العراق، في رحلة علاجية، عند حدوث الأزمات السياسية، إلا أنهم لا يرون في ذلك جبناً منه، أو انهزامية من مواجهة المشاكل التي تواجه البلاد، وإنما ليقينه بعدم جدوى ما يُوصف بـ"دق المسامير في حائط من القش"، وبالتالي تاركاً للزمن إصلاح أو عدم إصلاح ما أفسده السياسيون.

وتكمل الصحيفة بأن حالة طالباني هذه، وكما يراها المراقبون السياسيون، ليست فريدة، مؤكدين أن المرجع الديني الأعلى علي السيستاني، اتخذ قراراً بعدم استقبال أي من السياسيين العراقيين، بعد أن وجد أنهم يلتزمون فقط بما يخدم مصالحهم من توصياته، وكل منهم يأخذ ما يستفيد منه، ويتجاهل الباقي، أو يفسر الكلام بما يشتهي، وما ينفعه، ولا يبالي بما هو غير ذلك، حسب تعبير الصحيفة الاماراتية.

ونشرت صحيفة "الرأي" الكويتية في صفحة اقتصاد إعلان الحكومة العراقية عدم تسديدها التعويض المتفق عليه لمؤسسة الخطوط الجوية الكويتية قبل أن تُسقط الكويت الدعاوى القضائية ضد "الخطوط الجوية العراقية".

وذكرت الصحيفة ان العراق كان قد توصل إلى اتفاق مع الكويت لمعالجة جميع الخلافات المتعلقة بالطيران، يقضي بأن تُسقط الكويت جميع الدعاوى ضد "الخطوط العراقية" مقابل سداد العراق 500 مليون دولار أميركي تعويضاً عن سرقة وتدمير "الخطوط الكويتية" خلال الغزو العراقي في عام 1990.

XS
SM
MD
LG