روابط للدخول

أربيل تحتضن المعرض الاول للفنان السورية هبة عيزوق


الفنانة هبه عيزوق

الفنانة هبه عيزوق

افتتح في اربيل المعرض الشخصي الاول للفنانة التشكيلية السورية المقيمة في اقليم كردستان العراق هبة عيزوق.

وضم المعرض الذي حمل عنوان "لاوجه يشابه الاخر في هذه الحياة" والذي اقيم في غاليري شاندر باربيل، مجموعة لوحات عبارة عن بورتريه للوجوه الانسانية مع اختلاف كل وجه عن الاخر من حيث الحجم واللون والتعابير.

وقالت الفنانة السورية "ان وجوهها مستمدة من الواقع بشكل فضولي وهي في دواخلنا التي تضم المشاعر الانسانية من قلق، انتظار، أمل، فرح وغيرها"، مشيرة الى انها لا تقدم عرضا ذاتيا بل تحاول الوصول الى اعماق الاخر باعتبار الوجه هو مرآة الروح، يعكس ما بداخل النفس من انفعال وان لوحاتها تحصر القبح والجمال في بورتريه للكشف عن حقيقة الانسان المخبأة في دواخله مبتعدة كل البعد عن اظهار تفاصيل الوجه المجردة، بل تركز على العامل النفسي للملامح الانسانية التي تعبر عن الغربة الذاتية والنفسية.

عدد من زوار المعرض

عدد من زوار المعرض

وشهد المعرض حضورا لافتا للاكاديميين والفنانيين ومحبي فن التشكيل، في مراسيم افتتاح المعرض التي حضرها ايضا وزير الثقافة والشباب في حكومة اقليم كردستان العراق كاوه محمود.
وفي جولة بين اروقة المعرض، تحدثت اذاعة العراق الحر الى الاكاديمية جمانة القروي التي قالت: "ان الطابع الغالب عليه هو وجوه البشر واكيد الفنانة في عقلها شيء ولكن استطيع القول ان كل وجه يمثل بشر من عندنا ولكن الذي لاحظته تاثر الفنانة بالعيون الصينية او الشعوب الصفراء واحيانا وجوه كبيرة واحيانا وجوه صغيرة وهذا دليل ان لكل لوحة طابع مختلف".

اما الفنان التشكيلي السوري مهدي داود حسين فقد عد الوجوه الموجودة في اللوحات، صورة عن الواقع السوري الحالي حيث الكآبة والحزن والتشوه، في اشارة منه الى الظروف السياسية الصعبة التي تمر بها بلاده.

واضاف حسين "ان الوجوه عبارة عن وجوه موجودة في الشارع وهناك مشوهون وهناك مواقف انسانية ومواقف حزينة وتنقل واقع الشارع عن طريق الالوان وعندما تجولت في المعرض رأيت نفسي في اكثر من لوحة واللوحات عبارة عن ما يحصل في الشارع السوري".

يذكر ان هذا المعرض الاول للفنانة التشكيلية السورية هبة عيزوق خارج بلدها بعد خروجها من سوريا قبل عشرة اشهر.

XS
SM
MD
LG