روابط للدخول

تربية كربلاء: اعداد المتسربين من المدارس بالآلاف


في احدى مدارس كربلاء

في احدى مدارس كربلاء

اعلنت مديرية تربية كربلاء ان أعداد المتسربين من المدارس بلغت عدة آلاف العام الماضي وربما تزداد هذا العام.

وعبرت مسؤولة التعليم الابتدائي بالمديرية سعاد بريهي حسن عن قلقها من تصاعد اعداد المتسربين، داعية الأهالي الى حث أبنائهم على مواصلة الدراسة.

وقالت سعاد حسن إن الأوضاع الاقتصادية تشكل تحديا للكثير من تلاميذ المدارس‘ إذ يعمل المئات من تلاميذ المدارس خلال العطلة الصيفية في أسواق كربلاء، ويمارس بعضهم اعمالا مرهقة لا تتناسب وأعمارهم وبنيتهم الجسدية.

وعزا مدير شعبة التربية الخاصة وتعليم الكبار في تربية كربلاء علي شكر محمود، السبب الاساس لعمل التلاميذ الى تدهور الأوضاع المعيشية لأسرهم ما يضطرهم الى ترك المدرسة.

وقال علي مجيد الذي يعمل هو وأشقاؤه في محل لصناعة خزانات المياه، ان بعضهم ترك المدرسة منذ سنوات بعيدة أما أصغرهم فقد تركها قبل عام، واضاف علي إن شقيقه الصغير لم يفلح في الدراسة لذا قرر أن يعلمه مهنة تنفعه في حياته المقبلة.

الى ذلك اكد الناشط في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان المحامي فهد الغانمي أن على الدولة أن تعتمد نظام الحوافز لتشجيع التلاميذ والطلبة على البقاء في المدرسة مثل توفير التغذية المدرسية وتخصيص منح دراسية شهرية لهم.

وفيما تؤكد وزارة التربية إنها تواجه مشاكل عديدة في قطاع التعليم في عموم العراق، يعد البعض هذه المشاكل من أسباب عزوف آلاف التلاميذ عن الالتحاق بالمدرسة أو التسرب منها كما تشير الناشطة في مجال منظمات المجتمع المدني نسرين العميدي، والتي أكدت أن "مشكلة التسرب وترك المدرسة قديمة لكنها طفت على السطح بعد 2003".

يشار إلى أن كربلاء تعاني من مشكلة في مجال توفير الابنية المدرسية، إذ تشغل عدة مدارس بناية واحدة.

XS
SM
MD
LG