روابط للدخول

نحالو العراق يطالبون بوقف استيراد العسل


مهرجان دهوك الثاني للعسل

مهرجان دهوك الثاني للعسل

دعا نحالون عراقيون بوقف استيراد العسل دعما للانتاج الوطني الذي اكدوا انه يبلغ آلاف الأطنان سنويا، ويكفي لسد الطلب المحلي.

جاء ذلك خلال افتتاح مهرجان عسل دهوك الثاني، الذي تنظمته جمعية نحالي دهوك بمشاركة أكثر من مئة نحال من جميع أنحاء العراق وجرت فعالياته على قاعة آشور.

وافاد رئيس جمعية نحالي دهوك خورشيد احمد انهم نظموا هذا المهرجان للوقوف على ابرز المشاكل التي يعاني منها النحالون في العراق.

واضاف خورشيد احمد قوله: نحن ننتج سنويا آلاف الأطنان من العسل ولكننا نفتقر الى آلية بيع هذا العسل، فالهدف الرئيس هو إيجاد صيغة لبيع العسل العراقي الذي يسد الحاجة المحلية بتقديراتنا.

مهرجان العسل في دهوك

مهرجان العسل في دهوك

وقالت عضو مجلس إدارة جمعية النحالين العراقيين سعاد الصفار ان الدولة لا تدعم هذا القطاع الهام بشكل مستمر موضحة بالقول، وهنالك العديد من المنظمات المدنية التي دخلت في هذا القطاع وتقحم أشخاصا غير مؤهلين علميا مما يتسبب بالضرر البالغ للعسل والنحل ايضا.

ودعت الصفار الى ضرورة إيقاف عملية استيراد العسل من الخارج موضحة لان هذا العسل المستورد سواء من تركيا او ايران او الصين هو عسل تجاري مغشوش ليس فيه اي قيمة علاجية، حسب تعبيرها.

في حين دعا امين سر اتحاد نحالي العرب منتصر الحسناوي الجهات الحكومية بضرورة إنشاء مركز خاص بأبحاث النحل لان العراق يفتقر الى مركز خاص بأبحاث النحل والعسل.

واوضح الحسناوي ان هنالك حاجة ماسة الى مختبرات لفحص العسل الداخل الى العراق، مشيرا الى ان المنافذ الحدودية تفتقر الى المختبرات الحديثة التي من شأنها كشف العسل المغشوش. فالعسل يدخل الى العراق من دون قيد او شرط مجرد إجراءات روتينية بسيطة.

من جانبه أشاد استاذ علم النحل في جامعة الموصل الدكتور مزاحم ايوب بهذا المهرجان الذي يراه يعبر عن الأصالة والمحبة بين العراقيين ودعا الى ضرورة ان تساهم الجامعات العراقية في مثل هذه التجمعات بإسهاماتها العلمية التي من شأنها الحد من ظاهرة استيراد العسل غير الجيد من الخارج والاستفادة من المنتج المحلي.

وحسب تقديرات جمعية النحالين العراقيين فان كميات العسل التي تنتج سنويا في العراق تقدر مابين (30 الى 40) طنا في كل محافظة ويوجد في العراق اليوم أكثر من الف نحال.

XS
SM
MD
LG