روابط للدخول

ما الذي ستحمله زيارة المالكي لروسيا؟


المالكي وبوتين في لقاء سابق بموسكو

المالكي وبوتين في لقاء سابق بموسكو

أعلن رئيس الوزراء نوري المالكي انه سيزور روسيا قريباً من أجل عقد صفقات لتسليح الجيش العراقي. وقال المالكي في مقابلة مع قناة روسيا اليوم إن الزيارة تهدف إلى إحياء العلاقات مع روسيا الاتحادية وتطويرها في المجالات الاقتصادية والتجارية، إضافة إلى التعاون العسكري ومساعي استكمال الجيش العراقي للتجهيزات اللازمة. وأشار إلى أن "هناك محاولة لتهويل مساعي العراق بهذا الاتجاه، ولكن مساعينا تنحصر في إطار الدفاع الجوي وتجهيزات تتعلق بمكافحة الإرهاب".
وفيما يتعلق بموقف الحكومة العراقية تجاه الأحداث في سوريا شدد المالكي على تمسك بلاده بموقفها الداعي إلى إيجاد حل سياسي للازمة السورية ومعارضته لانتهاج أسلوب العنف والتسلح لحل الأزمة، مؤكدا أن العراق لم يتدخل في سوريا لا لمصلحة النظام ولا لمصلحة المعارضة المسلحة.

وفي إطار زيارة المالكي لروسيا المقررة هذا الشهر، نقلت وسائل إعلام محلية عن المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ قوله إن "ثلاثة ملفات مهمة ستتصدر مباحثات المالكي مع المسؤولين الروس وهي تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية والعسكرية والتي وصفها بالمهمة.
وأوضح أن "العقود العسكرية ستتضمن طائرات سوخوي وميغ ومروحيات حديثة بالإضافة لمعدات عسكرية أخرى.

مراقبون: الزيارة مرتبطة بسوريا

الى ذلك رجح سياسيون ومراقبون أن تحمل زيارة المالكي إلى روسيا بعدا سياسيا يتعلق بمناقشة الوضع السوري بين الطرفين المؤيدين لنظام بشار الأسد.
وقال مستشار القائمة العراقية هاني إبراهيم عاشور لإذاعة العراق الحر أن الزيارة تدل على أن الأزمة السورية بدأت تسير في طريق مغلق، وقد تهدد الوضع الإقليمي، مشيراً الى حاجة التحالف المؤيد للنظام السوري الحالي الى التحاور.

وكان الهدف المعلن لزيارة المالكي هو إحياء العلاقات بين البلدين وتطويرها في المجالات الاقتصادية والتجارية، إضافة إلى التعاون العسكري ومساعي استكمال تجهيز الجيش العراقي بالأسلحة والمعدات اللازمة. وكشف المالكي في تصريحات صحفية الاثنين أن زيارته المرتقبة إلى روسيا تأتي في سياق الأبواب المفتوحة التي يتبعها العراق مع جميع دول العالم.
وفي هذا الصدد أكد عميد كلية العلوم السياسية في جامعة النهرين عامر حسن فياض أن ملف القضية السورية سيتصدر برنامج الزيارة، ومن ثم يأتي الملفان العسكري والاقتصادي بالتتابع.
فيما أبدى النائب عن كتلة "تغيير" الكردستانية لطيف مصطفى عدم ارتياحه لزيارة رئيس الوزراء إلى روسيا على الرغم من أهميتها ،مشيراً الى انه يرى أن "روسيا عرف عنها عداؤها للشعوب ودعمها للدكتاتوريات، وهي تهتم بمصالحها فقط وتضحي بمصالح الشعوب دوماً".


XS
SM
MD
LG