روابط للدخول

أربيل تستضيف فعاليات أسبوع الثقافة السريانية الخامس


جانب من إفتتاح فعاليات أسبوع الثقافة السريانية الخامس في عينكاوه

جانب من إفتتاح فعاليات أسبوع الثقافة السريانية الخامس في عينكاوه

أفتتح في اربيل مساء الاثنين اسبوع الثقافة السريانية الخامس الذي تقيمه المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية التابعة لوزارة الثقافة في حكومة اقليم كردستان العراق.
واستهل الاسبوع بامسية شعرية لمجموعة من الشعراء السريان على حدائق جمعية مار عودا الزراعية، بلدة عينكاوا ذات الاغلبية المسيحية في اربيل.

وفي كلمة ألقاها في حفل الإفتتاح، أشار وزير الثقافة في حكومة الاقليم كاوه محمود الى اهمية اقامة فعاليات الأسبوع في هذا الوقت المضطرب، على مستوى الشرق الاوسط الذي قال انه يؤكد اهمية العيش المشترك بين المكونات القومية في المنطقة بشكل عام.
واكد محمود على اهمية التنوع الثقافي الذي يتمتع به اقليم كردستان بشكل خاص والعراق بشكل عام.

من جهته قال مدير عام الثقافة والفنون السريانية سعدي المالح، ان هذا الاسبوع الثقافي يتضمن امسيات شعرية ومعارض تشكيلية وتقديم معارض للتراث وافلام وثائقية، واضاف ان أسبوع الثقافة السريانية سيكون هذا العام متميزا عما سبقه من الاسابيع الثقافية عن طريق اختيار النتاجات النوعية، موضحاً ان الغاية من اقامة هذه الاسابيع الثقافية هي تفعيل دورالسريان الثقافي وتعريف المكونات الاخرى للشعب العراقي بثقافتهم وتراثهم.

ولقي الاسبوع الثقافي السرياني في يومه الاول ترحيباً من قبل المثقفين والادباء والاعلاميين السريان الذين اكدوا على اهمية الاسابيع الثقافية في التعريف بدور المثقف والاهتمام بالجيل الصاعد، وقال الشاعر والناقد شاكر سيفو في حديث لاذاعة العراق الحر ان الثقافة السريانية هي ثقافة العصور الاولى والاصل اللغوي والثقافي والمعرفي والتأريخي والتراثي المتجذر في تأريخ العراق القديم منذ سومر واكد واشور وهي المكون الثقافي الذي شع ومازال يشع على العالم منذ بداية ظهور الحرف.
بدوره قال الاعلامي موفق حداد ان الاسبوع الثقافي السرياني هو نافذة كبيرة للمبدعين والفنانين والشعراء لابراز طاقاتهم ويشكل فرصة مناسبة لتلاقح الاجيال، فهناك اليوم مشاركات من جيل الرواد والجيل الصاعد.

XS
SM
MD
LG