روابط للدخول

"الناس" البغدادية: الجعفري ضد التصويت على قانون البنى التحتية


اشارت جريدة "الصباح" الى ما اعلنت عنه وزارة الثقافة من ان اللجنة المكلفة بمتابعة الوثائق العراقية المسروقة العائدة للنظام السابق استطاعت الحصول على موافقة الجانب الاميركي على إعادة اكثر من 20 الف وثيقة مسروقة باستثناء الارشيف اليهودي. ونقلت الصحيفة عن مدير عام العلاقات الثقافية في الوزارة عقيل المندلاوي قوله ان بعض الوثائق تخص الأجهزة القمعية في النظام السابق (حزب البعث، المخابرات، الامن العامة)، مضيفاً ان معظم هذه الوثائق موجودة في البنتاغون ووزارة الخارجية الاميركية ومؤسسة الذاكرة العراقية في واشنطن.

فيما كشفت صحيفة "العالم" عن لقاء جمع رئيس الوزراء نوري المالكي مع وفد للمعارضة السورية في بغداد، واشارت الصحيفة - نقلاً عن مصدر الخبر – الى أن الوفد الذي يعارض الخيار العسكري نقل رسائل مغايرة عما تنقله المعارضة المسلحة. كما اضاف المصدر للصحيفة ان وفد المعارضة السورية طالب المالكي بموقف واضح ومسموع، يصل للشعب السوري، يؤكد لهم أن العراق معهم في أزمتهم من خلال افتتاح مكاتب لإدارة الثورة السورية من بغداد، في حين اعتبر الوفد كلاً من قطر والسعودية وتركيا جزء من المشكلة بسبب دعمهم الخيار العسكري.

صحيفة "الناس" من جهتها تحدثت عن تأكيد قيادي في التحالف الوطني بان مواجهة علنية قد تنشب بين زعيم التحالف الوطني رئيس الوزراء الاسبق ابراهيم الجعفري ونوري المالكي على خلفية ما يصفه الجعفري بالفساد الكبير في قانون البنى التحتية اذا ما تمت المصادقة عليه في البرلمان. وتتابع الصحيفة القول ان القيادي البارز لفت ايضاً الى ان الجعفري الذي يشتغل بأدوات فقهية صارمة أزاء القضايا المالية والاقتصادية والامنية، وكما عرف عنه طيلة السنوات التي كان فيها رئيساً للوزراء، فإنه قد لا يحضر جلسة التصويت على مقترح القانون هذا، تجنباً من المواجهة وابراءً للذمة وابعاداً للتحالف الوطني من الفتنة المتوقعة.

وفي خبر قصير نشرت صحيفة "المستقبل العراقي" أن الحكومة الكندية (وبحسب مصدر دبلوماسي) بعثت بتهديد رسمي إلى نائب رئيس الجمهورية خضيّر الخزاعي بسحب الجنسية عنه في حال استمراره بتوقيع أحكام الإعدام الصادرة ضد المجرمين المدانين عن القضاء العراقي.

XS
SM
MD
LG