روابط للدخول

"الشرق الاوسط": بغداد تنفي نيتها تنفيذ إعدام سجناء سعوديين


إهتمت الصحف السعودية بقضية المعتقلين السعودين في العراق، منطلقة من الانباء المتواترة حول نية بغداد إعدام السجناء السعوديين قبل عيد الأضحى، وهو أمر نفاه كلٌ من وزير العدل العراقي حسن الشمري والمتحدث باسم الوزارة حيدر السعدي. ففي تصريح لصحيفة "الشرق الاوسط" افصح الشمري عن عدم وجود اي استهداف لسجناء سعوديين أو غيرهم، فيما نقلت صحيفة "الشرق" عن المتحدث باسم وزارة العدل قوله ان ما يتم تداوله من معلومات بهذا الخصوص هو مجرد إشاعات غرضها استفزاز مشاعر أسر السجناء وزعزعة الثقة في نزاهة القضاء العراقي. وفي حديثه مع الصحيفة السعودية نفى السعدي ايضاً ما تردد عن إضراب سجناء سعوديين عن الطعام، موضحاً ان ما يدعم كلامه هو زيارة ممثل الجامعة العربية برفقة وفد ليبي للسجون العراقية، مؤكدين أن ما يلاقيه السجناء العرب والعراقيين يدل على الارتياح وحسن التعامل واحترام حقوق الإنسان.
لكن صحيفة "عكاظ" اوردت معلومات منسوبة الى مصادر في وزارة العدل العراقية تفيد بأن وزير العدل العراقي حسن الشمري اعترف بدور الحكومة العراقية في مباشرة تنفيذ الإعدامات، ذلك ان الشمري قد رد على ممثل الأمم المتحدة في العراق على خلفية تزايد حالات الإعدام في البلاد بأنهم وفي حال أصدر مجلس الوزراء توصية بالتريث في تنفيذ عقوبة الإعدام فإنهم سيلتزمون بها لحين إصدار التشريع من مجلس النواب.

في سياق آخر، رأت صحيفة "الحياة" السعودية الصادرة في لندن ان الأطراف العراقية المتنازعة لم تفوت مناسبةَ المؤتمر الرابع لحزب "العدالة والتنمية" الحاكم في تركيا، من دون ان تعكس حجم الخلافات وتباين المواقف والآراء بينها. ففيما امتنعت الأطراف الشيعية عن حضور المؤتمر بسبب التدخلات التركية في الشأن العراقي وحضور نائب رئيس الجمهورية المحكوم بالإعدام طارق الهاشمي، فإن جهات سنية اعتبرت أن التدخلات التركية لا ترقى إلى مستوى التدخل الإيراني. وفي هذا الإطار افاد القيادي في "القائمة العراقية" حامد المطلك في تصريح للصحيفة بعدم استطاعة أحد ان يفرض على جهة تقيم احتفالاً، تفرض جدولاً بأسماء الشخصيات الممنوعة من الحضور، مبيناً ان هذا أمر يخص الأتراك فقط.

XS
SM
MD
LG