روابط للدخول

روسيا تطالب ناتو بعدم التدخل، ودمشق تدعو المعارضة للحوار


ألسنة لهب تتصاعد من سوق تراثي بعد معارك في مدينة حلب السورية

ألسنة لهب تتصاعد من سوق تراثي بعد معارك في مدينة حلب السورية

دَعَـت روسيا الثلاثاء حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى عدم البحث عما وصفتها بـ"أي ذريعة" للتدخل العسكري في سوريا. ولوحِـظَ أن هذه الدعوة جاءت بعد يوم واحد فقط من إعلان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فو راسموسن بأن الحلفَ يراقبُ الوضعَ في سوريا عن كَـثَب رغم تشديده على أن إيجادَ حلٍ سياسي هو السبيل الصحيح لمعالجة الأزمة السورية.

التـصريحُ الجـديدُ الصـادرُ عن موسكو وَرَدَ على لسان نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف الذي قال أيضاً إن حكومته المتحالفة مع دمشق تعارض إقامة مناطق عازلة أو ممرات إنسانية في سوريا. كما دعا إلى الهدوء بين تركيا وسوريا بعد توترات عند الحدود، بحسب ما نقلت عنه وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء.
وكان الأمين العام لـ(ناتو) راسموسن صرح الاثنين بأن موقف الحلف الأطلسي إزاء الأزمة السورية لم يتغير منذ بدئها قبل نحو 19 شهراً. وأضاف خلال مؤتمره الصحفي الشهري في بروكسل:
"فيما يتعلق بسوريا، نحن نراقب الوضع عن كثب بطبيعة الحال. وقضية الأسلحة الكيماوية هي طبعاً مسألة تثير قلقاً بالغاً. ولكن موقفنا لا يزال هو نفسه مثلما كان. ليست لدينا أي مناقشات بشأن الخيارات العسكرية. ونحن نعتقد أن السبيل الصحيح للمضي قُدماً فيما يتعلق بسوريا هو حل سياسي."

وفي نيويورك حيث تتواصل جلسات الدورة 67 للجمعية العامة للأمم المتحدة، قال الناطق باسم الأمين العام المنظمة الدولية إن بان كي مون أعرب خلال لقائه وزير الخارجية السوري وليد المعلم عن الإحباط جرّاء تفاقم الأوضاع في سوريا. وأضاف الناطق مارتن نيسيركي في بيانٍ تـلاهُ إثر انتهاء الاجتماع بين كي مون والمعلم:
"أثار الأمين العام بأشد العبارات استمرار أعمال القتل والتدمير الهائل وانتهاكات حقوق الإنسان والهجمات الجوية والمدفعية التي ارتكبتها الحكومة. وشدد على أن الشعب السوري هو الذي كان يُـقتَل كل يوم، وناشد الحكومة السورية إظهار الرأفة بشعبها."

وأوضح الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة أن الأزمة الإنسانية المتفاقمة داخل سوريا نوقشت أيضاً خلال اجتماع بان كي مون مع المعلم، مضيفاً القول:
"أشار الأمين العام إلى أن الحد من العنف يمكن أن يُـهيئ الحكومة لعملية سياسية. وأعرب عن الإحباط العميق لأن الوضع يزداد سوءاً بعد 19 شهراً من القمع والقتال. وناقش الأمين العام مع وزير الخارجية السوري الأزمة الإنسانية المتفاقمة داخل سوريا، والتي تمتدّ إلى دول مجاورة على نحوٍ ينذر بالخطر."

وفي الكلمة التي ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد اجتماعه مع كي مون اتهم المعلم الولايات المتحدة وفرنسا وقطر والسعودية وتركيا بدعم "الإرهاب" من خلال تزويد المعارضة المسلحة بالسلاح والمال والمقاتلين الأجانب، بحسب تعبيره.
حكوماتُ قطر والسعودية وتركيا تنفي مساعدة مقاتلي المعارضة السورية. فيما ذكرت واشنطن وباريس أنهما تقدمان مساعدة "غير مميتة" ولا تزوّدان أسلحة.
المعلم وصَف في كلمته الدعوات الخارجية إلى تنحي الرئيس بشار الأسد بأنها "تدخل سافر في شؤون سوريا الداخلية ووحدة أبنائها وسيادة قرارها". وأضاف أن "الشعب السوري هو المخوّل الوحيد في اختيار مستقبله وشكل دولته التي تتسع لكل فئات وأطياف الشعب السوري بمن فيهم من غرر به وأخطأ الطريق. إن الشعب السوري هو الذي يختار قيادته عبر أهم سبل الديمقراطية والتعبير وهي صندوق الاقتراع."
وقال المعلم في كلمته أيضاً إنه يدعو من منبر الأمم المتحدة "كل الأطراف والأطياف السياسية داخل سوريا وخارجها إلى حوار بناء تحت سقف الوطن فأبواب سوريا كما قلبها مفتوح لكل من يريد الحوار والبناء".
لكن رضوان زيادة الناطق باسم المجلس الوطني السوري المعارض ذكر أن من المستحيل تصديق دعوات المعلم لإجراء حوار سياسي بأنها "حقيقية" في الوقت الذي تواصل "القوة الجوية التابعة للنظام مهاجمة المدنيين في كل مدينة."

  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG