روابط للدخول

الموانئ العراقية تعقد مؤتمرها العلمي الاول


جانب من جلسات مؤتمر الموانئ العراقية

جانب من جلسات مؤتمر الموانئ العراقية

اختتمت في البصرة (الثلاثاء) اعمال المؤتمر العلمي الاول لموانئ العراق الذي عقد على مدى يومين بمشاركة شركات عالمية، وقدمت فيه 17 بحثاً لباحثين من جامعات عراقية ومن شركة الموانئ تناولت كيفية الارتقاء بمستوى الاداء في الموانئ العراقية.

وقال مدير عام شركة موانئ العراق عمران راضي ثاني ان المؤتمر يمثل رسالة واضحة لجميع دول العالم بان الموانئ العراقية بدأت تستعيد عافيتها والعودة الى مكانتها العالمية التي كانت تحتلها في ستينيات القرن الماضي.
واعلن ثاني ان الموانئ العراقية قادرة على استيعاب جميع انواع المعدات الخاصة بجولات التراخيص وجميع انواع الحمولات الخاصة بوزارة التجارة والوزارات الاخرى. وطمأن التجار والمستثمرين بان هناك حركة دؤوبة للنهوض بواقع الموانئ العراقية الى موانئ الجيل الثالث التي تستخدم الحكومة الالكترونية والنافذة الواحدة والنقل متعدد الوسائط.

الى ذلك قال الوزير والبرلماني السابق وائل عبد اللطيف الذي ترأس اعمال الجلسة الاولى للمؤتمر ان "الموانئ تعد قوة اقتصادية هائلة يمتلكها العراق عبر المنفذ المائي الوحيد في محافظة البصرة، وقد تطورت خبرات تلك الموانئ التي بدأت في عام 1919 ووصلت ذروتها عام 1980 وايراداتها كانت هائلة بالنسبة لميزانية العراق بل كانت اهم من ثروة النفط والغاز والان يجب ان نفكر كيف نطور هذه الموانئ".

من جهته قال محافظ البصرة خلف عبد الصمد في حديث لاذاعة العراق الحر ان دول العالم مقتنعة اليوم باهمية البصرة وموانئها لهذا فان الشركات العالمية هي التي تفكر بالاستثمار في المحافظة، مبيناً ضرورة الاهتمام باداء الموانئ العراقية .

واكد رئيس مجلس محافظة البصرة صباح حسن البزوني ان الحكومة المحلية اولت اهتماما كبيراً بالموانئ العراقية من خلال استحداث الطرق والجسور والتي تخلق انسيابية في الحركة من والى الموانئ.

على صعيد اخر قال مدير شركة CIS وكيل شركة بورشا الانكليزية سمير الكنعان ان شركته تطمح لفتح افق جديد للموانئ العراقية بحيث تكون مشابهة للموانئ العالمية وبكوادر عراقية، مشيراً الى ان الشركة تقوم بربط الموانئ العراقية بالموانئ العالمية من خلال تحويله الى حكومة الكترونية حسب خطة وزارة النقل.

الملف الصوتي الخاص بالتقرير:

XS
SM
MD
LG