روابط للدخول

"السياسة" الكويتية: محادثات ثلاثية سرية بخصوص تفتيش الطائرات الإيرانية


تنقل صحيفة "السياسة" الكويتية معلومات منسوبة الى مصادر في "المجلس الاسلامي الاعلى" أشارت الى عقد محادثات ثلاثية سرية جمعت شخصيات ايرانية وسورية ومسؤولين عراقيين مقربين من رئيس الوزراء نوري المالكي، وذلك لبحث كيفية مواجهة الضغوط الاميركية المتزايدة على الحكومة العراقية لتفتيش حمولة الطائرات الايرانية التي تعبر الاجواء العراقية الى سورية لدعم نظام بشار الاسد. لكن المصادر لفتت ايضاً الى أن الهيئة السياسية للتحالف الوطني استبعدت تماماً عن الإطلاع على هذا الأمر. وتذكر الصحيفة (وفقاً للمصادر) أن التصور السياسي في ايران وسوريا كان يرى في السياسة الاميركية حيال الازمة السورية طيلة الفترة السابقة، بأنها سياسة مقبولة ومحايدة الى حد كبير، لكن إثارة ملف الطائرات الايرانية عبر العراق الى الاراضي السورية غيّر من قناعة القيادتين السورية والايرانية وزاد من مخاوفهما من التطورات التي قد تحصل في الفترة القريبة المقبلة.

وفي إطار الانباء التي تحدثت عن إعدام سجين سعودي بحقنه بالأسيد، كتب خلف الحربي في عمود بصحيفة "عكاظ" السعودية معترفاً بأن السعوديين المعتقلين في العراق ذهبوا في غالب الأحوال للقيام بأعمال إرهابية بعد التغرير بهم من قبل جماعات مشبوهة، ولكن الحربي يرى ان ذلك لا يبرر التعامل الوحشي معهم في المعتقلات العراقية. ويمضي الكاتب الى القول ان المضحك المبكي هو أن أغلب هؤلاء المعتقلين محكوم عليهم بالإعدام؛ لذلك تبدو عمليات التعذيب والاغتيال أمراً غير مفهوم، فالمتضرر على المدى البعيد من أعمال التعذيب الوحشية التي يتعرض لها المعتقلون هو الدولة العراقية التي تصبح محاكمها بلا قيمة.

وفي "الوطن" الكويتية يحاول الصحفي شملان يوسف العيسى ان يلفت الانتباه الى ما وصفه بشبه تجاهل واهمال واغفال للاوضاع الانسانية المتردية في العراق، في الوقت الذي تتجه فيه انظار الاعلام العالمي والعربي للاحداث الدامية المؤسفة في سوريا. ويقول الكاتب إن فشل التطبيق الديموقراطي في العراق ادى الى تدهور الاقتصاد والتعليم والصحة وتردي الخدمات بشكل عام، ومن يصدق بان العراق البلد النفطي الغني شعبه محروم من الكهرباء والماء ويستورد التمور والخضراوات وجميع المواد الاخرى من سورية وايران والاردن وتركيا، والقول لكاتب المقال.

XS
SM
MD
LG