روابط للدخول

العنف يتجدد في ظل تساؤلات متكررة عن القدرات الأمنية


بقايا سيارة مفخخة إنفجرت في كركوك 16 آب 2012

بقايا سيارة مفخخة إنفجرت في كركوك 16 آب 2012

مرةً أخرى وأخرى يتجدد عنف العراق حاصداً المزيد من أرواح الضحايا الأبرياء في أحدث سلسلة من التفجيرات التي ضربت مناطق متفرقة من البلاد الأحد. وذكرت تقارير وكالات الأنباء العالمية الواردة بحلول ساعات العصر أن الهجمات المتجددة التي نُـفّـِذَ معظمها بسيارات ملغومة واستهدفَت أساساً نقاط تفتيش تابعة للشرطة أسفرت عن مقتل 26 شخصاً على الأقل وإصابة ما لا يقل عن 94 آخرين، بحسب ما نقلت أسوشييتد برس عن مسؤولين. ومن المرجّح ارتفاع حصيلة الضحايا.

هجماتُ الأحد التي لم تعلن أي جهة المسؤولية عنها فوراً حملت بصمات تنظيم القاعدة الذي أعلن في بيانات سابقة مسؤوليته عن عدد كبير من التفجيرات الأخرى التي نُفذت بأساليب مماثلة خلال الشهور الماضية من عام 2012، مشيراً إلى عزمه استعادة السيطرة على المناطق التي دُحر فيها قبل الانسحاب العسكري الأميركي من البلاد في كانون الأول 2011.
التقاريرُ ذكرت أيضاً أن هذا التنظيم وجماعات مسلحة أخرى يستهدفون إشعال عنف طائفي وتقويض الثقة بالقدرات الحكومية لحفظ الاستقرار في ظل استمرار الأزمة السياسية. وفي هذا الصدد، أشارت رويترز إلى انحسار العنف في العراق منذ أن بلغ أوجَـهُ في عاميْ 2006-2007 عندما أسفر العنف الطائفي عن مقتل الآلاف لكن مقاتلين وجماعة تابعة لتنظيم القاعدة ما زالوا يشنون هجمات بشكل منتظم بهدف تقويض الحكومة. وأُفيد بأن أكثر هجمات الأحد دمويةً وقعت في منطقة التاجي شمال العاصمة بغداد حيث انفجرت ثلاث قنابل مزروعة في سيارات متوقفة بشكل منفصل بدءاً من الساعة السابعة والربع صباحاً بالتوقيت المحلي. كما وقعت تفجيرات أخرى بوسط بغداد ومنطقتيْ المدائن والطارمية، وفي كركوك الشمالية والكوت الجنوبية فضلاً عن انفجار قرب سوق في خان بني سعد وآخر في بلدروز.
ونقلت أسوشييتد برس عن مصادر أمنية وطبية أن انفجار السيارة الملغومة في منطقة المدائن جنوب شرقي بغداد وقع قرب حافلة كانت تقل زواراً من إيران ما أدى إلى مقتل ثلاثة عراقيين وإصابة 11 شخصاً بينهم سبعة إيرانيين.

وفي تحليله للعنف المتجدد، لاحَـظَ الدكتور معتز محيي مدير (المركز الجمهوري للدراسات الأمنية في بغداد) أن "هناك فوضى أمنية مستمرة منذ عدة أشهر ما يجعل قوات الأمن تبقى متفرجة وهي تتلقى الضربات حتى في أماكن تواجدها كمعسكراتها وثكناتها ودورياتها......".
وفي المقابلة التي أجريتها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي المرفق، أشار محيي إلى تساؤلات مواطنين عن مصير "الخطط الأمنية الـمُحكَمة التي أُعلن عنها رسمياً في فترات سابقة لمحاربة قوى الشر وفلول القاعدة" في ظل العنف الذي يتجدد بين الحين والآخر.

من جهته، أكد المحلل الأمني علي الحيدري في حديث لإذاعة العراق الحر أهمية تطوير القدرات الاستخبارية لقوات الأمن في ردع الهجمات الإرهابية أو منعها قبل وقوعها. كما أشار إلى ضرورة توفير معدات تقنية متطورة كأجهزة الإنصات والتعقّب والسيطرة بالإضافة إلى توافر عامـلٍ مهم آخر هو "الانسجام الحقيقي بين شركاء العملية السياسية حتى يتفرغوا لاحتياجات المواطن وأن يتركوا المصالح والمكاسب الفئوية والحزبية والشخصية".

  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG