روابط للدخول

عمليات نينوى تنفي تنفيذها إعتقالات عشوائية


شبّان في الموصل

شبّان في الموصل

نفت قيادة عمليات نينوى حصول عمليات اعتقال عشوائية طالت المواطنين في مدينة الموصل مؤخراً.
وقال قائد عمليات نينوى الفريق الركن باسم الطائي:
"لا توجد عمليات اعتقال عشوائية في الموصل حالياً، وانما هناك خطط لضرب أوكار الارهاب بعمليات استباقية وبشكل قانوني وبموجب مذكرات قبض، وبموجب أوامر القائد العام للقوات المسلحة"، مضيفاً ان "قيادة عمليات نينوى فتحت قنوات للتواصل مع المواطنين لزيادة الثقة بينهم وبين بالقوات الامنية، والسعي ايضا الى التعاون مع الدوائر الخدمية لتذليل عقبات عملها من اجل تقديم افضل الخدمات للموطنين".

ويأتي هذا النفي بعد رواج اشاعة عن وجود حملة إعتقالات بحق عدد من الشباب الذين يرتادون مقاهي الانترنيت وينظمون اتصالات فيما بينهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل (فيسبوك وتويتر) بغية الاخلال بأمن المدينة.

وبهدف ضمان ممارسة حرياتهم الشخصية كما نص عليها القانون وعدم تعرضهم الى إعتقالات عشوائية محتملة، طالب شبّان موصليون القوات الامنية باتخاذ اجراءات رقابية مشروعة في مقاهي ومراكز الانترنيت تمكنها من الحيلولة دون الاساءة الى أمن البلاد. وقال احد الشبّان:
"نحن نرتاد المقاهي ونتصفح المواقع، ومنها الفيسبوك بهدف التواصل مع الاصدقاء وتبادل المعلومات المفيدة وليس غير ذلك"، مطالباً القوات الامنية باتخاذ اجراءات رقابية "من شأنها تمكين هذه القوات من اعتقال الاشخاص المسيئين فعلاً الى امن البلاد وليس تنفيذ عمليات اعتقال عشوائية تطال عدداً كبيراً من الشبّان الابرياء".

من جهته أعلن عضو مجلس محافظة نينوى درمان ختاري تأييده لمطالب الشبّان المشروعة، داعياً الى ضرورة عدم اتخاذ ارتياد الشباب لمقاهي الانتريت حجة لتنفيذ اعتقالات عشوائية.
وأكد ختاري في حديث لاذاعة العراق الحر على ضرورة أن تقوم السلطات بمراقبة مقاهي ومراكز الانترنيت وتنظيم عملها باجازة رسمية، وليس مراقبة الاشخاص الذين يرتادونها.

XS
SM
MD
LG